أخبار عاجلة

بلدي الوسطى يدشن عريضة شعبية.. ويرفعها لمجلس النواب قريبا

دشن مجلس الوسطى البلدي اعتبارا من يوم أمس عريضة شعبية لبيان احتجاجه على مماطلة وزارة الإسكان في تلبية طلبات أهالي مدينة عيسى الإسكانية للعام .1992 وقال ممثل الدائرة الثالثة بالمجلس البلدي عدنان المالكي: إن العريضة طرحت للتوقيع ابتداء من صباح أمس، وسيكون التوقيع عليها متاحا أمام المواطنين في مبنى المجلس البلدي بسند حتى يوم الخميس وذلك على فترتين صباحا ومساء.

وأشار إلى أنه سيقوم برفع العريضة حال الانتهاء من جمع التواقيع عليها إلى مكتب الشكاوى بمجلس النواب الذي يرأسه النائب حمد المهندي، مع إرفاق نسخة إلى رئيس المجلس النيابي خليفة الظهراني لطلب محاسبة وزير الإسكان على تجاهله طلبات مدينة عيسى.

واتهم المالكي وزارة الإسكان بـ “التفرقة والتمييز” بين المناطق، لافتا إلى أنه وإن كان مسرورا لتصريحات الوزير بشأن إسكان توبلي وسواه من مناطق المملكة الأخرى غير أنه يتساءل كما يتساءل سواه من أهالي المدينة بشأن سبب تعمد تجاهل منطقتهم وعدم التطرق إليها ولو بتصريح مطمئن؟! وبالرجوع إلى العريضة، ذكر العضو البلدي أن عددا كبيرا من الأهالي قد تهافتوا على توقيعها منذ الساعات الأولى من تدشينها مفصحا عن قيام العشرات من المواطنين بتوقيعها خلال ساعات قليلة فقط.

ونوه إلى نكث الوزارة وعودها بشأن تلبية جميع طلبات أهالي مدينة عيسى للعام 1992 وعددها 150 طلبا في غضون شهرين، مشيرا إلى أن أشهرا قد مرت عقب تلك الوعود التي قدمت للأهالي في جلسة ضمت نواب المدينة وبلدييها في مجلس النائب إبراهيم الحادي أواخر يناير الماضي من دون أن تفي الوزارة بوعودها.

وأكد: أن معاناة المواطنين قد بلغت أوجها فبعضهم يسكن في كراج منزل أهله، وبعضهم الآخر يسكن غرفة واحدة للنوم والطبخ ولاستقبال الضيوف ولجميع الأغراض الأخرى!!

وشدد المالكي على كون السكن حقا دستوريا مكفولا للمواطن بموجب المادة التاسعة من دستور 2002 التي تنص على أن “تعمل الدولة على توفير السكن لذوي الدخل المحدود من المواطنين”.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

الأنصاري: البحير الإسكاني محور عملنا في المرحلة القادمة

اعتبر أحمد الأنصاري المرشح البلدي عن الدائرة الثالثة بالمحافظة الجنوبية أن مشروع البحير الإسكاني يمثل …