أخبار عاجلة

المعندي: عقود شركات النظافة المساندة في » الجنوبية « مخالفة قانونياً

 قال رئيس بلدي  الجنوبية علي  المهندي  إن عقود الشركات المساندة للنظافة فيها مخالفة صريحة لقانون المناقصات،  إذ إن العقود المجددة معهم لن تمرر من قبل مجلس المناقصات . وأكد المهندي  لـ ” الوطن ” أن المجلس البلدي  سيناقش  غداً  عقود التجديد وسيرفع ملاحظاته إلى وزارة شؤون البلديات والزراعة لاتخاذ الإجراءات اللازمة،  منوهاً  بأن المجلس سيستدعي  المستشارين القانونين لدراسة هذه العقود .  لا تواصـل مع شركة النظافة الجديدة    وعلى صعيد آخر،  أكد المهندي  بأن المجلس البلدي  والجهاز التنفيذي  لم  يتلقيا أي  تواصل مع شركة النظافة الجديدة التي  أبرم معها العقد مؤخراً،  منوهاً  بأن وزارة البلديات اتفقت مع الشركة أن تبدأ أعمالها تدريجياً  منذ بداية شهر يونيو الماضي،  إلا أن هذا الأمر لم  يحدث إلى الآن . وأشار إلى أن المجلس طلب من الجهاز التنفيذي  بيانات أداء النظافة في  المحافظة الجنوبية للوقوف على أبرز المشاكل التي  تعاني  منها المحافظة في  هذا الموضوع،  لافتاً  إلى تطور مستوى النظافة في  الجنوبية بخاصة . وفي  تعليقه على مبلغ  عقد النظافة،  قال المهندي  إن السعر الموضوع في  عقد النظافة منطقي  جداً  ومناسب،  خصوصاً وأن المحافظة الجنوبية تشكل  62٪  من مساحة البحرين،  وبالتالي  فإن سعر  7  ملايين لتنظيف المحافظة مبلغ  معقول .  خمس سنوات مدة عقد النظافة    وقال المهندي  إن بلدي  الجنوبية وافق خلال جلسته الاعتيادية على توقيع عقد النظافة مع الشركة الإيطالية مطلع يونيو،  معلناً  انتهاء إحدى أهم القضايا التي  تهم المنطقة الجنوبية،  ومتمنياً  أن تحل أزمة النظافة،  مشيراً  إلى أن مدة عقد الشركة ستكون لخمس سنوات بعد فترة التجهيز التي  ستستغرق  6  شهور منذ توقيع العقد . وأضاف  ” ناقش المجلي  مع الجهاز التنفيذي  الخصائص الفنية لعقد النظافة والإمكانات التي  ستقدمها الشركة الإيطالية ( سفنكس ) وحدود وإمكانات وصول الشركة لتغطية جميع المنطقة والحفاظ على نظافتها،  ثم تحدث المستشار حمادة القرني  عن التفاصيل المالية والإدارية للعقد وعن الجهود التي  بذلت لتفادي  أية مشكلات قد تحدث مستقبلاً،  مستفيداً من التجارب السابقة مع بعض الشركات ومن التجربة الحالية للشركة مع المنطقة الشمالية والوسطى . كما بحث المجلس إمكان زيادة نسبة البحرنة في  الشركة وتفادي  العمالة السائبة . ومن المقرر أن تستمر الشركات المساندة في  أداء عملها في  فترة التجهيز،  إذ تبلغ  كلفتها الشهرية نحو  ( 150 ) ألف دينار متضمنة العمالة والآليات والحاويات،  ما  يعني  توفير ( 26 ) ألف دينار شهرياً  في  فاتورة النظافة ”.  وأكد المهندي  أن  ” واجبات المقاول تتمثل بحسب الاتفاقية في  العمل طيلة أيام الأسبوع،  وتنظيف المنطقة وجمع القمامة من الحاويات،  تنظيف السواحل والشواطئ،  تنظيف جزر حوار،  تنظيف السوق المركزي  والحمامات العامة وأماكن التسوق،  غسل الأرصفة والشوارع،  تنظيف الشوارع وإزالة السيارات المهجورة والقوارب،  تنظيف منطقة الشاليهات ” ،  مردفا  ” كما إنها ملزمة بتنظيف أماكن التخييم الموسمية عبر توفير  12  عاملاً  وشاحنات وحاويات كبيرة، وإزالة مخلفات الحدائق والأعشاب والقمامة من المناطق المحاذية للشوارع الرئيسية والمناطق المفتوحة،  التنظيف في الأعياد والمناسبات العامة،  إضافة إلى المساعدة في  عمليات النظافة في  حالات الكوارث والطوارئ،  وإقامة الحملات التوعوية للمواطنين ”. 

26  آلية و500  حاوية للقيـام بأعمال النظافة  وبين أن الشركة ملزمة بالقيام بأعمال النظافة بتوفير  26  آلية و500  حاوية و150  عاملاً  و300  سلة مهملات،  وتوفير 12  آلية وسبع حاويات لحالات الطوارئ،  و7  آليات لإزالة المخلفات المهجورة،  و8  آليات وزورق و10  حاويات و30 عاملاً  لتنظيف جزر حوار بشكل مبدئي،  إضافة إلى توفير سيارة خاصة لتنظيف السواحل وأخرى لفرقة الطوارئ وثالثة لغسل الحاويات وتوفير سيارات  ” بيك أب ” للمفتشين . ويحق بموجب العقد للبلدية فرض  غرامات مالية على الشركة في حال قصّرت في  أداء الواجبات المسندة إليها،  وتتراوح بين  50  و5000  دينار  يومياً  بحسب نوع المخالفة،  كما إن المخلفات المباعة سيعود دخلها إلى البلدية

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

التحالف مع “وعد” مرفوض لانهم ماركسيون… ومتحالفون مع “المنبر” في نقاط تلاقي

أكد النائب الأول لمجلس النواب رئيس كتلة الأصالة  غانم البوعينين،  في  الجزء الثاني  من حديثه الخاص مع  '' الوطن '' إن إعادة ترشح رئيس مجلس النواب خليفة بن أحمد الظهراني  يعد مكسباً  لمجلس  2010  خاصةً  وأنه  يمثل ربان سفينة المجلس ورمانة الميزان به،  والذي  قاد العديد من الأزمات التي  واجهت المجلس بكل اقتدار وحنكة سياسية،  معرباً  عن مدى فرحه بالمؤشرات الإيجابية التي  يلمسها من الشارع البحريني  بخصوص انتخابات  2010  والتي  تأتي  معاكسة لكلام المشككين بعدم وجود تجاوب شعبي  كبير من قبل المواطنين