أخبار عاجلة

المعاودة يشجب اغتيال ايران للمحدث الدهواري واحتلالها للاهواز العربية

عبر النائب الشيخ عادل المعاودة رئيس لجنة الأمن والدفاع والشئون الخارجية بمجلس النواب وعضو كتلة الأصالة الإسلامية عن  أسفه الشديد لما ذُكر بأن المخابرات الإيرانية تقف وراء اغتيال عالم الحديث الشيخ علي الدهواري البلوشي منذ عدة أيام خلت .

 حيث قيل أن اثنين من عملاءها قتلاه بسلاح رشاش أثناء عودته من صلاة المغرب بمسقط رأسه بمدينة سراوان الإيرانية . وأضاف “إن العالم العربي الأهوازي الجليل تخرج من كلية الحديث بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة بتقدير ممتاز ثم أسس مدرسة دار الحديث في بلدته بايران ، وكان عالما وحكيما ونجيباً ومن رجالات العرب الأهواز الكبار ، نسأل الله سبحانه وتعالى أن يكتب له الشهادة والفردوس الأعلى . 

وتابع “إن هذه الجريمة البشعة تعد امتدادا للجرائم الكبرى التي ترتكب في إيران بحق العرب الأهواز من اغتيال وسجن وتعذيب وقمع  ، استجابةً لاعتبارات طائفية وسياسية محضة ، وتنفيذا لثارات دموية وهمية عمرها قرون خلت .وتطبيقاً لسياسة ايرانية رسمية لتهميش وتصفية رجالات العرب ، سنة وشيعة عمواً ، وعلماء السّنة ورجالاتها خصوصاً. 

وأشار إلى أن القضاء الايراني أصدر حكما في 15/11/2008 بسجن أبرز كتاب العرب الأهواز “يوسف عزيزي “خمس سنوات لأنه فقط انتقد قمع قوات الأمن للمظاهرات السلمية التي جرت في المدن الأهوازية !. وعلى العالم كله أن ينظر يعين البصيرة إلى النظام الذي يدعّي بأنه نظام اسلامي يسعى لوحدة المسلمين ونشر التسامح ! .

وأعرب المعاودة عن أسفه من التجاهل العربي الكبير لاحتلال ايران منطقة الأهواز العربية منذ عقود ، وتجاهل القمع والتنكيل الذي تقوم به تجاه العرب الأهواز ، وحرمانهم من ابسط حقوقهم الإنسانية رغم أن خيرات ايران تقع بمنطقتهم غير أنهم يعيشون فقرا مضجعا ويواجهون حياة صعبة وغير انسانية . 

واختتم المعاودة بالقول ” إن اصرار النظام الايراني على جرائمه البشعة ، والتستر عليها بادعاءات كاذبة يتناقض وتظاهره بالدفاع عن الفلسطينيين ومناكفة الأمريكان والصهياينة وهذا الذي يدفعنا لتحذير بلادنا وشعوبنا من خطورته ، وكيده ، وتربصه بأمننا ، وهذا نذير إلى الأمة  كلها.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

النائب الأنصاري: حل مشكلة العمالة المخالفة وغير النظامية يحتاج الى جهود حقيقية وتكاتف من جميع الاطراف

طالب النائب أحمد الأنصاري بترحيل العمالة السائبة غير النظامية والمقدر أعدادها بمئات الآلاف، بعد أن …