أخبار عاجلة

أكدت الاصالة بأن الدعوى الكيدية وهي ضمن استهداف رموز أهل السنة ومنها محمد خالد

عبرت كتلة الأصالة الإسلامية عن شجبها وإدانتها لرفع دعوى قضائية  على الشيخ محمد خالد بحجة إهانة الطائفة الشيعية بما يصعد من التوتر والاحتقان الطائفي ، وأعلنت الأصالة وقوفها وتضامنها الكامل مع الشيخ خالد، وأكدت الأصالة في بيانها الرسمي بأن  الدعوى كيدية وتدخل في مسلسل استهداف بعض رموز أهل السنة من أجل أهداف شخصية وإعلامية ومذهبية ولدغدغة المشاعر الطائفية لفئة بعينها  ، حيث احتوت على مغالطات ومبالغات لا تستند إلى  أساس أو  دليل  إذ اتهمت الشيخ خالد بأنه مسئول عما أسماه المدعيان” قيام البعض باعتراض مواكب الشعائر الدينية في شهر محرم ومنعهم من أداء هذه الشعائر وتكسير دور عبادة في منطقة المحرق ما كان من شأنه زعزعة الأمن والاستقرار في البلاد وتأجيج نار الفتنة الطائفية بين شقي الدولة” ! ، دون أن يقدما أدلة تفيد بذلك  ، وإنما ساقا اتهامات جزافا دون رابط بينها.إن الأصالة تتعجب من عدم قيام المدعيان المذكوران برفع دعوى قضائية على  المتسبب الحقيقي في تصاعد الاحتقان الطائفي إذا كانا بالفعل يبحثان عن إنفاذ حكم القانون على من يُحدث الوقيعة والفرقة بين أبناء الوطن الواحد ،كما ادعيا في الشكوى ، خاصة الرموز المسئولة عن التخريب والفوضى من رجال الدين والسياسيين المؤمنين بشرعية العنف في إطار ولاية الفقيه وارتباطاتها ، حيث قد تسببوا بحدوث شرخ طائفي هائل وتسببوا في الاعتداءات على أهل السنة والأجانب وسد الشوارع وإغلاق الطرقات وتعطيل حركة المرور واشتعال المواجهات الطائفية بداخل البحرين كلها  ، كما ورد في تقرير بسيوني. إن الأصالة تستنكر وترفض هذه الأساليب الطائفية الملتوية التي لا يهمها مصلحة الوطن ولا السلم الأهلي  ، وإنما تسعى وراء مصالح فئوية آنية حتى لو بالتضييق على حرية التعبير ، وتطالب الأصالة بسحب الدعوى فورا.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

النائب الأنصاري: حل مشكلة العمالة المخالفة وغير النظامية يحتاج الى جهود حقيقية وتكاتف من جميع الاطراف

طالب النائب أحمد الأنصاري بترحيل العمالة السائبة غير النظامية والمقدر أعدادها بمئات الآلاف، بعد أن …