أخبار عاجلة

بمقر الأصالة: وزير العمل يعلن استقالته إذا ثبت أن «الهيئة» استثنت أية شركة لـ «شيوخ» أو «إكبارية»

تحدى وزير العمل رئيس مجلس إدارة هيئة تنظيم سوق العمل مجيد العلوي في ندوة أقامها النائب إبراهيم بوصندل جمعت بلديين ونقابيين ومواطنين بمقر جمعية الأصالة أمس الأول “الأربعاء”، تحدى فيها كل من يدعي أن الهيئة استثنت شركات من رسوم سوق العمل إثبات ذلك، مؤكداً أنه سيستقيل من منصبه كوزير للعمل لو ثبت صحة ما يقال.

وقال العلوي  ردّاً على سؤال وجه إليه في مجلس النائب بشأن ما يتم تداوله حاليّاً من استثناء الهيئة شركة لشخص معروف من رسوم العمل «أتحدى كل من يقول إننا استثنينا شركات (…) أو شركات (…) أو شركات شيوخ أو إكبارية أو أي سجل تجاري في البحرين مملوك لأي كان أن يثبت ذلك، وسأستقيل من الوزارة لو تم استثناء شركة»، مشيراً إلى أن ذلك إشاعات.

وقال العلوي: «لا يمكن لإصلاحات سوق العمل أن تستمر من دون رسوم العمل 10 دنانير، معنى إصلاح سوق العمل الذي أطلقه ولي العهد هو زيادة كلفة العامل الأجنبي واستخدام هذه الزيادة لتدريب وتطوير العامل البحريني وزيادة إنتاجية الشركات الصغيرة».

وأشار العلوي إلى أن الحكومة تنازلت عن 80 في المائة من دخل إصلاحات سوق العمل من أجل أن تعود إلى القطاع الخاص لتدريب البحرينيين وزيادة إنتاجية الشركات عبر برامج صندوق العمل (تمكين).

وأكد العلوي أن 10 دنانير لن تؤثر على الشركات، إذ إن هذه الرسوم لن تزيد على 3 في المائة زيادة على الكلفة العامة للشركة وهي زيادة لن تؤثر أو تضر بتلك الشركة، أو تؤدي إلى إفلاسها كما يدعي البعض.

وأشار العلوي إلى أن قرار مجلس الوزراء لم يوقف رسوم سوق العمل عنهم بل تأخير الغرامات المفروضة عليهم، مؤكداً أن الهيئة جهاز تنفيذي لقانون سوق العمل، وليس لديها الحق في استثناء أي أحد من الرسوم، وان القانون هو الوحيد الذي يحق له ذلك. 

منع شركة من تسريح 65 بحرينيّاً… والريجنسي سيغلق في مايو المقبل العلوي: مجلس الوزراء يصدر قريباً قراراً يمنع ازدياد البطالة في البحرين

كما وكشف وزير العمل مجيد العلوي عن عمل دؤوب يدور في كواليس الحكومة حاليّاً لحماية العمالة الوطنية من التسريح والبطالة، مشيراً إلى أن مجلس الوزراء سيقر قريباً آلية لمنع ازدياد البطالة في صفوف البحرينيين.وقال العلوي: «هناك توجيه من عاهل البلاد ومجلس الوزراء لتطبيق المادة (13) من قانون العمل الأهلي التي تنص على أن تسريح العمالة يتم في الأجانب قبل العمالة الوطنية»، مشيراً إلى أن العمالة البحرينية خط أحمر لا يمكن الاقتراب منه.وأشار العلوي إلى أن وزارة العمل استطاعات خلال الأيام الماضية إقناع شركة بعدم تسريح 65 بحرينيّاً تتراوح أجورهم ما بين 500 و2000 دينار وتم إقناع شركة ثانية بسياسة «العصا والجزرة» لأخذ تلك العمالة بالوظائف نفسها والأجور نفسها.وبيَّن العلوي أن فندق الريجنسي سيغلق أبوابه في شهر مايو/ أيار المقبل ولديهم 100 بحريني وقبل أن يغلق تم الاتفاق مع إدارة الفندق على توزيع العمالة البحرينية على وظائف بالأجور نفسها قبل أن يتم تسريحهم، مشدداً على أهمية عدم إشاعة ظاهرة وجود أزمة اقتصادية واستغلال الفرصة لتسريح المواطن.وقال وزير العمل: «الكم الأكبر من البطالة تمت مواجهته في العام 2005 بدعم من عاهل البلاد من خلال المشروع الوطني للتوظيف، ونستطيع القول إن مشكلة البطالة لم تحل نهائيّاً، إلا أن ظهرها قد قصم، وأنها أصبحت حاليّاً تحت السيطرة»، مشيراً إلى أن مشكلة البطالة لم تحل لولا تكاتف الجميع بمن فيهم الحكومة والنواب والجمعيات ورجال الدين، والدعم السياسي والمادي اللا محدود من جلالة الملك».وأكد العلوي أن مشروع التأمين ضد التعطل في مراحله الأولى، مشبهاً إياه بالشجرة المثمرة إذ ستتم الاستفادة منه أكثر مما هو معمول به في الوضع الحالي.وتابع العلوي «من كان يعتقد أن مؤسسات ومصارف عالمية تنهار، وأن السوق العقاري يتراجع، وأسعار النفط تعيش هذا الهبوط الحاد، وأن الأزمة المالية العالمية جرَّت وراءها أزمة اقتصادية ومن أهم مظاهرها اليوم في مختلف أنحاء العالم البطالة، وأهم نتائج وأخطر مؤشرات الأزمة الاقتصادية هي ازدياد البطالة».وقال العلوي: «البطالة اليوم هي البعبع الكبير الناتج عن الأزمة الاقتصادية، وفي خضم الأزمة العالمية استطعنا المحافظة على الرقم الذي أشار إليه عاهل البلاد خلال افتتاحه الفصل التشريعي الثاني لمجلس النواب وهو ما دون 4 في المئة».وأشار العلوي إلى أن العلاقة بين وزارة العمل وهيئة تنظيم سوق العمل توصلت إلى نظام التعهدات بمعنى أن الشركات التي تريد عمالة أجنبية ولا يوجد بحرينيون يشغلون وظائفها تتعهد بخلق وظائف في «بنك الشواغر» للاستفادة منها في حال وجود تسريحات لعاملين بحرينيين.أما بخصوص قانون العمل الأهلي الجديد الذي يناقش حاليّاً في مجلس النواب، فأكد العلوي انه كان يتوقع أن يأخذ القانون وقتاً طويلاً في المناقشة.وبيَّن العلوي أن العمل على القانون الجديد بدأ في العام 2004، ولم يكن مطلوباً من وزارة العمل الحوار مع أطراف الإنتاج، إلا أنها أشركتهم معها في صياغة القانون وتم التوافق على القانون بعد عامين من المشاورات، ومن ثم ذهب القانون إلى مجلس التنمية الاقتصادية الذي أضاف إضافات على القانون، وتم إرسال مسودة القانون إلى منظمة العمل الدولية والعربية لمعرفة مدى تناسب القانون مع الاتفاقات الدولية والعربية ومن ثم عرضت الحكومة المسودة على مجلس النواب، والآن القانون لايزال يناقش في مجلس النواب.ورأى العلوي أن القانون الجديد متكامل آخذا
ً في الاعتبار التطورات التشريعية والاقتصادية والتكنولوجية التي حدثت في البحرين وفي العالم، وسيكون الأداة الرئيسية لإدارة العلاقات الصناعية، متوقعاً أن يصدر مرسوم بدء العمل به مطلع العام المقبل 2010.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

النائب الأنصاري: حل مشكلة العمالة المخالفة وغير النظامية يحتاج الى جهود حقيقية وتكاتف من جميع الاطراف

طالب النائب أحمد الأنصاري بترحيل العمالة السائبة غير النظامية والمقدر أعدادها بمئات الآلاف، بعد أن …