أخبار عاجلة

الأصالة:لا خيار أمام طاغية الشام إلا التنحي طوعا أو كرها‏

أعربت جمعية الأصالة الإسلامية عن خيبة أملها الشديدة من قرار جامعة الدول العربية إرسال لجنة خاصة إلى سوريا والدعوة لحوار شامل بين السلطة والمعارضة في مقرها بالقاهرة ، فبعد طول انتظار وترقب من الشعوب العربية لما ستفعله الجامعة العربية تمخض الجبل فولد فأراً   ، وكأن الحكام والساسة العرب لا يرون الدماء التي تسفك والأرواح التي تزهق في سوريا ، وكأنهم لايزالون يعترفون بشرعية النظام القاتل الذي ذبح الأطفال والنساء وهتك الأعراض وأفسد  وعلا في الأرض وكان من الظالمين .

إن الجامعة والساسة العرب قد ذهبوا بعيدا في الاستخفاف بالدماء الزكية التي تسفك كل يوم في سوريا الحبيبة ،  ولم يكونوا أبدا على قدر الحدث ، فما ينتظره الشعب العربي من الجامعة ليس اقل من قرار شجاع يضع بشار الأسد بين خيارين لا ثالث لهما ، إما الرحيل بالطيب أو الرحيل بالقوة ، فهذا مايريده الشعب السوري ويسعى إليه ، ومايجب أن تستجيب له الجامعة التي تمثل الشعب العربي ، وليس المواقف الرمادية الباهتة  التي لا تغني ولا تسمن من جوع  ، بل تعين القتلة وتعطيهم شرعية ووقتا لكي يقتلوا ويذبحوا بدم بارد.لقد أصبح الموقف المخزي للجامعة من أهم اسباب تشجيع النظام السوري على قتل المدنيين وذبحهم  وسلخهم على مرأى من العالم أجمع  ، واضحى كالصخرة التي تحمي النظام القاتل ويتكسر عليها الإجماع الدولي ، فها هي روسيا والصين تستخدمان الفيتو لوأد الضغط الدولي تحت ذريعة أن الجامعة العربية نفسها لم تتخذ هكذار قرار على بشار الأسد ، ولم تفرض عليه عقوبات ، ولم تتحذ موقف حقيقي يحمي الشعب السوري ويضيق الخناق على النظام ، فكيف وهذا هو حال الجامعة التي تمثل العالم العربي والأقرب للشعب السوري ، أن تأتي الأمم المتحدة لتقوم بما لم تقم به الجامعة وتفعل ما لم تفعله !  ، وبهذا فإن الجامعة والحكام العرب ولاشك شركاء في قتل السوريين وملطخين بدماهم الزكية  ، يساعدون النظام القاتل هاتك الأعراض و يحمون رئيسه الملطخة يداه بدماء الأطفال والنساء والشيوخ .إن الشعب العربي لا يزال تأمل من الجامعة العربية أن تقوم بواجبها التاريخي في هذه اللحظة التاريخية الفارقة ، وتعلن موقفا صريحا وواضحا يطالب ب الرئيس السفاح بالتنحي مع فرض حماية دولية للشعب السوري  ، فهذا ما يريده شعب سوريا ويبتغيه ،  وهذا ما سيحققه بإذن الله ، وإلا فإن الجامعة ستواجه الغضب العارم من الشعوب التي فقدت إيمانها بها وامتلأت غضبا وقيظا على هكذا جامعة يلفها العار إلى أخمص قدميها.اللهم مجري السحاب ، منزل الكتاب ، هازم الأحزب ، اهزم طاغية الشام وأخيه وزبانيته وشبيحته وحلفاءه ومن عاونه ومن رضي و سكت عن أفعاله …إنك سميع مجيب الدعاء .

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

النائب الأنصاري: حل مشكلة العمالة المخالفة وغير النظامية يحتاج الى جهود حقيقية وتكاتف من جميع الاطراف

طالب النائب أحمد الأنصاري بترحيل العمالة السائبة غير النظامية والمقدر أعدادها بمئات الآلاف، بعد أن …