أخبار عاجلة

أحمد المالكي:كرامة ستنقل لتقصي حقائق تخوف الشارع من تعاطفها لطرف وتدخلها للإفراج عن متهمين في جنايات

أحمد المالكي : كرامة ستنقل للجنة تقصي الحقائق إحباط الشارع من تدخلها في الإفراج عن متهمين في جنايات وجنحتخوف من تعاطفها مع طرف على حساب طرف آخر

أكد رئيس اللجنة الأهلية لتوثيق أحداث 14 فبراير (كرامة) أحمد المالكي إن كرامة ستنقل للجنة البحرينية المستقلة لتقصي الحقائق في اجتماعها المقبل خلال الأيام القليلة المقبلة ، إحباط شريحة واسعة من المتضررين مما يتردد عن تدخلها المستمر للإفراج عن المتهمين في جنايا وجنح قبل صدور كلمة القضاء ، كما ظهر مؤخرا في الإفراج عن الكادر الطبي المتهم في قضايا جنائية قبل صدور حكم المحكمة في 26/9/2011م ، حيث أكد أحد الأطباء المفرج عنهم في تصريح بأحد الصحف المحلية بتاريخ 8/9/2011م  بأن الإفراج عنهم جاء بعد تدخل لجنة تقصي الحقائق التي وعدتهم صراحة بالإفراج عنهم  ! .

وقال المالكي ، إن كرامة استلمت شكاوي واستياءات كثيرة من الضحايا وأسرهم ، خاصة ممن فقد أحد ذويه أو أقاربه بسبب ممارسات الكادر الطبي في مستشفى السلمانية ، واحتلالهم المستشفى بالتواطؤ مع المحتجين والمخربين ، وتحويل المستشفى لمكان غير آمن وغير مهيأ للعلاج ، وتحويلها لمركز اختطاف وتعذيب للمواطنين السنة والمقيمين من أصول عربية وآسيوية  ، وفقا للأدلة والوثائق والمشاهدات المصورة التي قدمناها للجنة ، ولشهادات ضحايا جرائم الكادر الطبي بالسلمانية .وأشار المالكي إلى أن شريحة كبيرة من الشارع تعتقد أن لجنة تقصي الحقائق متعاطفة مع طرف على حساب طرف آخر ، وتتدخل لدى السلطات من أجل العفو والإفراج عنهم بغض النظر عن الجرائم التي يحاكمون بسببها ، أو الضرر الذي أحدثوه ، في حين تهمل تماما معاناة الطرف الآخر ، حيث لم تتدخل اللجنة حتى الآن لإنصاف المعتدى عليهم والضحايا  ، رغم أننا أحلنا إليها كثير من حالات القتل مثل حالة قتل الشيخ راشد المعمري ، وحالات الوفاة الناجمة عن الحرمان من العلاج نتيجة احتلال السلمانية ، حيث فقد مواطنون بناتهم وزوجاتهم وإخوانهم ، وحالات اختطاف رجال شرطة وآسيويين وتعذيبهم في المستشفى ، والاعتداء المسلح على جامعة البحرين والاعتداء بالضرب المبرح المفضي إلى كسور وجروح وعاهات مستديمة، ومحاولات قتل بعض الطلبة ورجال الشرطة ومواطنين سنة ومن أصول عربية ، ورغم ذلك فإن لجنة تقصي الحقائق لم تتدخل لإنصاف أيا من هؤلاء لدى السلطات ، ولم نرى منها ولو جزء يسير مما تقوم به لصالح الطرف الآخر المعتدى عليه.وأشار المالكي إلى أن كرامة ومنذ اجتماعها الأول بلجنة تقصي الحقائق نبهت وبشكل واضح إلى أن التدخل بالضغط على الدولة لاتخاذ قرارات بإفراجات واعفاءات لصالح طرف معين بغض النظر عن كلمة القضاء ، من شأنه أن يؤدي إلى ردة فعل غاضبة لدى الضحايا نتيجة لعدم نفاذ القانون ، فالقوانين جعلت لمنع الثأر وإقامة العدل وفرض الأمن والاستقرار بداخل المجتمع ، ولا يجوز لأي طرف أن يتدخل لمنع تطبيق القانون على من تسبب في قتل مواطنين أو مقيمين أو ترويعهم ، ومن مارس الترويع والإرهاب واحتل مبان حكومية .كما أن ترحيب بعض الأطراف الدولية بهذا العفو ، يدلل على عدم وضوح الحقائق لدى الرأي العام الدولي ، وأنه مازال متأثراً بالتشويه والكذب والافتراء الذي قامت به خاصة القنوات والوكالات الإخبارية المغرضة ، وأن غالبية الشعب يتطلع إلى اللجنة المستقلة أن تقوم بدورها لإظهار الحقائق للرأي العام الدولي خاصة.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

النائب الأنصاري: حل مشكلة العمالة المخالفة وغير النظامية يحتاج الى جهود حقيقية وتكاتف من جميع الاطراف

طالب النائب أحمد الأنصاري بترحيل العمالة السائبة غير النظامية والمقدر أعدادها بمئات الآلاف، بعد أن …