أخبار عاجلة

الرئيس السوداني يستقبل وفداً من جمعية » الأصالة «

استقبل الرئيس السوداني  عمر حسن البشير بمكتبه بالعاصمة السودانية الخرطوم وفد جمعية الأصالة الإسلامية الذي زاره لإظهار التضامن مع الشعب السوداني  ضد مذكرة التوقيف التي  أصدرتها المحكمة الجنائية الدولية .  وأعرب الرئيس السوداني  عن شكره وتقديره الكبير لموقف الشعب البحريني  المتضامن مع السودان ضد قرار المحكمة الإمبريالي،  وثمن الزيارة التي  قام بها وفد جمعية الأصالة معرباً  عن امتنانه وتقديره الواسع . 

ومن جانبه أكد وفد الأصالة المكون من النائب الشيخ عادل المعاودة،  والنائب الشيخ عبدالحليم مراد،  والدكتور عيسى المطوع تضامن الشعب البحريني  مع الحكومة والشعب والسوداني  ضد قرار المحكمة،  مؤكداً  أن القرار ظالم وتقف خلفه دوافع سياسية واستعمارية،  خصوصاً  أن السودان ليس من بين الدول الموقعة على اتفاقية روما المنشأة للمحكمة الجنائية وبالتالي ولايتها لا تشمل السودان . 

وأشار الوفد إلى أن المحكمة الجنائية أسقطت بنفسها مصداقيتها ونزاهتها القضائية، خصوصاً  بشأن القضايا التي  تخص العالم العربي  والإسلامي . وأضاف : ” لو كانت لديها مصداقية أو لدى مدعيها العام ” لوريس مورينو أوكامبوا ” لقامت بتحريك دعاوى ضد قادة الكيان الصهيوني  على المجازر التي  ارتكبوها في  قطاع غزة،  أو على الرئيس الأمريكي  السابق جورج بوش على جرائمه التي  ارتكبها في  العراق وراح ضحيتها أكثر من مليون عراقي !”. 

وشدد الوفد على أن هناك استهدافاً  للسودان ولشخص فخامة الرئيس البشير من قبل الكيان الصهيوني والولايات المتحدة الأمريكية،  ولاسيما أن هناك وجوداً  إسرائيلياً  عسكرياً  واستخباراتياً  بدارفور،  وتستضيف تل أبيب مكتب لأحد فصائل المتمردين بزعامة عبدالواحد النور،  وهناك رعاية صهيونية إعلامية وعسكرية ومادية للحملة التي تُشن على السودان بخصوص قضية دارفور منذ عدة سنوات وهي  التي  توجت بمذكرة التوقيف . 

كما تم التأكيد على ضرورة أن  يمضي  السودان في  طريق المصالحة وأعمار وتنمية دارفور ولا  يلتفت لقرار المحكمة،  وخصوصا أن هذا الطريق هو الذي  أخذه فخامة الرئيس على عاتقه كما تجلّى في  اتفاق حسن النوايا الذي  وقعته الحكومة السودانية مع حركة العدل والمساواة بالدوحة قبل أيام معدودة من صدور مذكرة التوقيف .

ودعا الوفد المنظمات الخيرية والإغاثية بالعالمين العربي  والإسلامي  إلى الذهاب إلى دارفور لمساعدة الشعب السوداني  هناك،  ولتحل محل المنظمات الدولية التي  أبعدتها الحكومة السودانية لدورها المشبوه والاستعماري .

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

النائب الأنصاري: حل مشكلة العمالة المخالفة وغير النظامية يحتاج الى جهود حقيقية وتكاتف من جميع الاطراف

طالب النائب أحمد الأنصاري بترحيل العمالة السائبة غير النظامية والمقدر أعدادها بمئات الآلاف، بعد أن …