أخبار عاجلة

الأصالة:الوفاق هي الخاسرة ونحذر من عقد صفقات معها في الغرف المغلقة‏

بعد انسحاب الوفاق من الحوار…الأصالة تحذر من عقد صفقات معها أو محاورتها في الغرف المغلقة:الوفاق هي الخاسرة … ودخولها الحوار ثم انسحابها صناعة ايرانية بامتياز

قالت جمعية الأصالة الإسلامية إن انسحاب جمعية الوفاق من الحوار الوطني كان أمرا متوقعا ولم نتفاجأ به إطلاقا ، بل نعلم حتى من قبل أن تعلن دخوله أنها ستأتي بمسرحيات درامية تنتهي بالانسحاب ، طال زمن الحوار أم قصر ، وذلك من عدة وجوه :أولاً : إن قرار الوفاق ليس بيدها ، بل بيد الولي الفقيه والمرجعية ، ورسالتها وعقيدتها هي تنفيذ أوامره دون نقاش أو حوار ، ، وطالما لم يرى الولي الفقيه فائدة من الحوار فإن الوفاق لاترى فائدة في الحوار ،  ، ولهذا فإن توصية الانسحاب جاءت بعد يومين فقط من خطبة رئيس مجلس صيانة الدستور الإيراني علي جنتي التي قال فيها إن الحوار غير مجد ، ولا طائل من ورائه ، ويجب احتلال البحرين أو ما أسماه “فتحها” لأنها غير مسلمة بزعمه، 

وقبل ذلك فإن  إمساك الوفاق عن الحوار مع ولي العهد أثناء أحداث فبراير ومارس ، مرورا بقرارها المسرحي دخول الحوار الوطني بعد الأزمة ، وانتهاء بانسحابها ،  ما هي إلا صناعة إيرانية بامتياز تخللتها تهديدات وابتزازات مستمرة  ، وخداع للرأي العام بأن “مؤسساتها” هي التي تقرر وتدرس  ، وما ذلك إلا تمثيليات للضحك على الذقون !. ثانيا: رغم أن سقف الحوار الوطني مرتفع للغاية ، ولم ينتهي بعد ، فإن الوفاق اتهمته حتى من قبل أن يبدأ بعدم الجدية، وحتى بعد أن دخلت فيه كانت تستهزأ بالقوى المشاركة وتطعن في نواياها وتجعل من نفسها أفضل وأسمى منها ، واتهمت الحوار بالفشل ، وطالبت بدلا عنه بحوار في الغرف المغلقة وفي الخفاء وبعيدا عن أعين الشعب. ثالثا: لاترى الوفاق إلا في نفسها وطائفتها المكون الوحيد للشعب ، ولها وحدها الحق الحصري في التحدث والحوار باسمه وتقرير مصيره ومستقبله    ، أما باقي الطوائف والقوى ، بما فيها الطائفة السنية،  فلا يحق لها الدخول في حوار تاريخي يحدد مصير بلادهم  ،  لأنهم في نظرها لايعدو إلا أن يكونوا “مجنسين” و “حكوميين” و”بلطجية” و”مرتزقة” و “قبائل”  ،  و غيرها من مصطلحات أتحفتنا بها الوفاق طيلة الأزمة ومابعدها بالرغم من أنهم اللذين أثبتوا صدق ولائهم وحبهم لهذا الوطن ، ولهذا لاتريد منهم حوارا  ، وإنما إذعانا ورضوخا ، وفي هذا الإطار ظلت متمسكة بما أسمته شروط أو مقدمات الحوار طوال أكثر من شهر من دعوة ولي العهد ، ظنا منها أن ساعة النظام قد اقتربت  ، وما عليها إلا أن تمضي في اعتصاماتها ومسيراتها .ثالثا-إن قرار الانسحاب ، وقبله قرار الدخول ، تم بالتنسيق مع السفارتين الأمريكية والبريطانية ، فالوفاق علمتنا أنها لا تتخذ قرارا إلا وتخبر به أولا أسيادها الأمريكان ، حتى قبل أن تُعلم شارعها ، خاصة في الأمور الهامة ، في إطار التحالف الاستراتيجي بين الوفاق والولايات المتحدة ، التي تقول عنها  في العلن إنها الشيطان الأكبر ، ولكنها في السر ترتمي في أحضانها وتلعق أحذيتها! .وعليه ، وبناء على هذه الحقائق ،  فإن جمعية الأصالة تحذر من الرضوخ لابتزاز الوفاق أو عقد صفقات معها ، أو محاورتها في الغرف المغلقة ، وترى الأصالة أن القيام بذلك يعد تحركا خطيرا يمس الأمن القومي ويستخف بأغلبية الشعب ، وبالمشاركين في الحوار الوطني ، كما ترجو الأصالة من جلالة الملك التوجيه بتنفيذ جميع توصيات الحوار ، رضي من رضي وأبى من أبى .

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

النائب الأنصاري: حل مشكلة العمالة المخالفة وغير النظامية يحتاج الى جهود حقيقية وتكاتف من جميع الاطراف

طالب النائب أحمد الأنصاري بترحيل العمالة السائبة غير النظامية والمقدر أعدادها بمئات الآلاف، بعد أن …