أخبار عاجلة

بيان من رئيس كتلة الأصالة حول لقاء معالي القائد العام

قال النائب غانم البوعينين رئيس كتلة الأصالة الإسلامية على إثر الزيارة التي قامت بها الكتلة الأربعاء 11/5/2011 للقائد العام لقوة الدفاع المشير الركن الشيخ خليفة بن أحمد آل خليفة ، إن الأصالة التقت معالي القائد العام لتعبر له وبالنيابة عن شعب البحرين الوفي عن خالص الشكر والتقدير والامتنان على جهوده العظيمة في إعادة الأمن والاستقرار بالبلاد ، وفرض النظام والقانون في الفترة العصيبة التي مرت بها البحرين خلال الفترة الماضية ، حيث تمكن بفضل الله سبحانه من  تنفيذ المهمة التاريخية التي أسندها إليه جلالة الملك حفظه الله في إحباط المؤامرة الخطيرة التي أحاطت بوطننا الحبيب وفرض الأمن القانون في ربوع البلاد كافة ، من خلال “عملية الفاروق” التي قام على تنفيذها معالي القائد العام وقوات الجيش ورجال الأمن البواسل ، وفرق الله بها بين الحق والباطل ، والصدق والنفاق،  والوطنية والخيانة ،  وكانت السبب في حماية البحرين والحفاظ على أمنها وعروبتها واستقلالها.

وأشار البوعينين إلى أن أعضاء الأصالة رفعوا أخلص آيات الشكر والتحية والتقدير لجلالة الملك حفظه الله على حكمته في اختيار المشير للقيام بهذه المهمة الكبرى في الظروف الدقيقة التي مرت بها بلادنا ، حيث  وفقه الله تعالى – مع رجال الأمن والجيش البواسل – من فض احتلال الدوار والسلمانية والمرفأ المالي وتحرير البلاد من قوى الشر في سويعات قليلة وبأقل الخسائر  ، حيث لم تطلق قوات الأمن رصاصة واحدة  ، بل حتى لم ترد على الرصاص الذي أطلق عليها خلال عملية إخلاء مستشفى السلمانية ، وقامت بتحرير الدوار بشكل حضاري ، بل المتظاهرون هم من قتلوا ثلاثة من رجال الشرطة دهسا ، ورغم ذلك  ، خرج المتظاهرون من الدوار وهم يسيرون على الأقدام في أمن وسلام .وأكد البوعينين أن الكتلة عبرت خلال اللقاء عن شكرها وتقديرها لقوات درع الجزيرة البواسل ، وأثنت على دورهم الكبير في الحفاظ على أمن البحرين من التهديدات الخارجية ، وتأمين المواقع الحيوية ، وتوفير غطاء خليجي أخوي للمملكة  ، وطلبت من  القائد العام نقل شكرها وتقديرها الكبير إلى قائد قوات درع الجزيرة المشتركة معالي اللواء الركن مطلق بن سالم  الأزيمع .وأوضح البوعينين أن الكتلة طرحت على القائد العام مخاوف البعض على الحالة الأمنية بعد رفع حالة السلامة الوطنية بداية الشهر المقبل  ، وبدوره طمأن القائد العام المواطنين من تحسن واستقرار الوضع الأمني، وأن انتهاء سريان المرسوم لا يعني بأي حال من الأحوال انفلات الوضع الأمني ، بل إن قوات الأمن ستظل تقوم بدورها بدون أي تقصير وسترد بحزم وبسرعة وبدون تردد على أي تهديد للحالة الأمنية أو  لاستقرار البلاد  ، وبشكل أكبر مما كان عليه قبل إعلان السلامة الوطنية في 15 مارس الماضي ، وذلك استنادا للدستور والقانون في دولة المؤسسات والقانون ،  ولن نسمح بأي حال من الأحوال لأي عبث بأمن البحرين ، أو تهديد لسلامة وأمن المواطنين والمقيمين ، أو التعدي على الممتلكات أو المرافق أو المصالح ، وأن القانون سيطبق على الجميع ، ومن يتورط ويتجاوز يعرض نفسه للمساءلة والعقاب ،  وأكد المشير أننا سنظل نراقب الوضع عن كثب وترقب ، ولن نسمح  لأحد ، مهما كان موقعه ، أن يعبث بأمن المملكة ويعيث في الأرض فسادا ، وسنقوم بواجبنا المقدس في حماية البحرين وأهلها.واختتم البوعينين بأن الأصالة دعت الله سبحانه وتعالى أن يوفق جلالة الملك والقيادة حفظها الله والمشير والجيش وقوات الأمن في أداء مهامهم التاريخية في حفظ البلاد والعباد ، وتطهير البحرين من بؤر الغدر والخيانة  .

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

النائب الأنصاري: حل مشكلة العمالة المخالفة وغير النظامية يحتاج الى جهود حقيقية وتكاتف من جميع الاطراف

طالب النائب أحمد الأنصاري بترحيل العمالة السائبة غير النظامية والمقدر أعدادها بمئات الآلاف، بعد أن …