أخبار عاجلة

• الاصالة تساءل وزير الخارجية عن استراتيجية مواجهة التصعيد الايراني‏

الأصالة تشجب التصعيد الإيراني ، وتسأل وزير الخارجية عن إستراتيجية  المواجهة

عبرت كتلة الأصالة الإسلامية عن شجبها واستنكارها الشديد للتهديدات التي أطلقها وزير الخارجية الإيراني للبحرين وبلدان مجلس التعاون أمس الأول ، حيث قال “نحن متأكدون من تداعيات سيئة في المنطقة إذا استمر الوضع كما هو في البحرين ولن يرغب احد في ذلك”  ، كما انتقد إرسال قوات “درع الجزيرة” إلى البحرين قائلا إن “القضية تخص أبناء البحرين   ، لا ينبغي إرسال الجيوش والجحافل ليقوموا بما قاموا به ، كيف سمحوا لأنفسهم بشن هذا الهجوم بينما يقومون بشن الهجمات ضد النظام الليبي الذي يهاجم أبناء الشعب”!.

وقالت الأصالة إنها ستسأل وزير الخارجية عن الإجراءات التي اتخذت تجاه هذه التدخلات الإيرانية اليومية في شئون البحرين   ، وستطلب استدعاءه لمجلس النواب للإجابة على استفسارات النواب عن خطة الوزارة لمواجهة التهديدات الإيرانية السافرة ،  بعد هذا التصعيد الخطير للنظام الإيراني تجاه البحرين والخليج .لقد صعد النظام الإيراني كثيرا في الآونة الأخيرة  من تدخلاته في شئون البحرين ودول مجلس التعاون حتى تجاوز كل الخطوط الحمراء في العلاقات الثنائية بين الدول  ، ولم يعد الأمر مقتصرا على تدخلات  السياسيين بل تعداه لكبار المسئولين العسكريين ، خاصة رئيس أركان الجيش الإيراني فيروز آبادي ، الذي قال كاذبا  إن “البحرين تحت الاحتلال ، وأن  الشعب البحريني قام  بانتفاضة سلمية  من أجل يتخلص من الديكتاتوريين ،  لكن قادة البحرين قمعوها بقسوة ” بل أهان الجيش البحريني الباسل ودعاه “لطرد القوات السعودية  ، إذا كان يتمتع بروح وطنية عالية ” ، وادعى زورا أن “الأنظمة الديكتاتورية في الخليج الفارسي عاجزة عن احتواء صحوة شعوبها”  ،  كما جدد الخطاب الإيراني الاستعماري بحق الخليج العربي وقال  ” إن اسم وملكية وعائدية الخليج الفارسي هي للإيرانيين ” ما يكشف جليا حجم النوايا الإمبريالية لإيران تجاه بلدان الخليج العربية المسلمة  ،  وقام رئيس مجلس الشورى الإيراني بكتابة رسالة لرؤساء البرلمانات الإسلامية يدعوهم للتحرك تجاه ما أسماه “الاحتلال والقمع السعودي للشعب البحريني”!.إن هذه التصعيد الخطير  يفرض على البحرين ومجلس التعاون اتخاذ خطوات فاعلة  في مواجهة التهديد الإيراني لأمنها القومي ، وعدم الاكتفاء بإصدار بيانات شجب وإدانة  ، حتى يفهم النظام الإيراني  أن بلدان الخليج مستعدة  للدفاع عن أمنها الوطني حتى آخر نفس .ولهذا فإننا ندعو وزارة الخارجية والجهات المسئولة في البحرين إلى ما يلي :1-قطع العلاقات مع إيران وإغلاق سفارتها بالبحرين ، والتنسيق مع مجلس التعاون لاتخاذ قرار جماعي مماثل ووضع خطة إستراتيجية لمواجهة الخطر الإيراني ، والتقدم بشكوى لمجلس الأمن .2-دعوة مجلس التعاون لزيادة قوات درع الجزيرة الموجودة بالبحرين لمواجهة التهديدات الإيرانية ، وإقامة مقر دائم لها بالبحرين  باعتبارها البوابة الشرقية لأمن الخليج .3-التقدم بطلب رسمي لجامعة الدول العربية تدعوها لوقفة حقيقية تجاه التهديدات الإيرانية اليومية لأمن البحرين والخليج ، ودعوة الأمين العام عمرو موسى لموقف فاعل تجاه  السلوك الإمبريالي الإيراني .وفي الختام تؤكد الأصالة على ضرورة استغلال الظروف الحالية في إعادة الأمور إلى نصابها الصحيح بعد سنوات من المخالفات والتجاوزات والانتهاكات ، واتخاذ ما يلزم لمواجهة الخطر الإيراني الداهم بأمننا ومستقبلنا ومصيرنا .

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

النائب الأنصاري: حل مشكلة العمالة المخالفة وغير النظامية يحتاج الى جهود حقيقية وتكاتف من جميع الاطراف

طالب النائب أحمد الأنصاري بترحيل العمالة السائبة غير النظامية والمقدر أعدادها بمئات الآلاف، بعد أن …