أخبار عاجلة

الأصالة ترفض رفع سعر البنزين‏

قالت إن الدولة تمد الشركات الخاسرة بمليارات الدولارات في حين تبخل على المواطن الأصالة ترفض رفع سعر البنزين

رفضت كتلة الأصالة الإسلامية-  في بيان رسمي لها – اعتزام الحكومة رفع سعر البنزين الممتاز وفقا للأنباء المتداولة عن قُرب صدور قرار بذلك خلال الأيام القادمة . وقال عضو الكتلة النائب عبدالحليم مراد إن الأصالة ترفض رفضا تاما زيادة أسعار البنزين أو تقليص الدعم عن المحروقات تحت أي حجة من الحجج  ، واضاف إن رفع سعر لتر البنزين الممتاز من 100 فلس إلى 120 -125 فلس سيمس مباشرة لقمة عيش المواطنين ، وسيحدث تأثيرا كثير الضرر على وضعهم المعيشي ، فغالبية البحرينيين يستخدمون  البنزين الممتاز  لكي يحافظوا على سياراتهم ، أما الأجانب والشركات فيستخدمون البنزين الجيد ، ولهذا فإن مثل هذا القرار سيؤثر مباشرة وبالدرجة الأولى على المواطنين وليس الشركات أو الأجانب .

فضلا عن ذلك فإن زيادة سعر البنزين ستؤدي مباشرة  إلى ارتفاع أسعار السلع والخدمات الرئيسية  ، حيث سيقوم التجار وبشكل تلقائي برفع الأسعار بشكل مضاعف لتعويض ارتفاع كلفة الوقود ، وذلك في سلسلة متتالية من التضخم ككرة الثلج تكبر شيئا فشيئا وفق أبجديات علم الاقتصاد ،  وهذا التضخم يسلتهم رواتب المواطنين المحدودة أصلا وسيقلص  قدراتهم الشرائية   ، ما سيزيد الفقر وينشر مشاعر السخط والإحباط ، ويرفع كلفة السلع والمنتجات ويقدم صورة غير جيدة للمستثمرين عن الوضع الاقتصادي. أكثر من ذلك فإنه ليس مقبولا أن تأتي الرغبة الحكومية في رفع الدعم في الوقت الذي رأى فيه المواطنين التجاوزات الهائلة وإهدار المال العام وفقا لتقرير ديوان الرقابة المالية 2009 ، حيث تكشف لهم إهدار ملايين الدنانير على شركات ومشروعات خاسرة وألعاب وأنشطة تافهة ،  في حين نجد حرص حكومي على تقليص والاقتطاع من الدعم والمشروعات التي تتعلق بتحسين أوضاع المواطنين ومساعدتهم على العيش الكريم.  فمثلا شركة حلبة البحرين خسرت أكثر من 200 مليون دولار وتقوم الدولة بتغطية هذه الخسائر من الموازنة العامة ، وشركة طيران الخليج خسرت منذ 2005 حوالي ملياري دولار وتخسر يوميا أكثر من مليون دولار ، وقامت الدولة مؤخرا بمدها بمليار دولار (400 مليون دينار) لتغطية الخسائر… إلخ ، فكيف والحال هكذا يمكننا قبول زيادة سعر المحروقات والمس بالأمن المعيشي للمواطن  ، خاصة وأن دعم المحروقات يحقق فائدة اقتصادية و يحافظ على الأمن المعيشي  والاجتماعي ! .وأضاف بيان الأصالة ” كما لم الحكومة تنجح في إقناع الرأي العام بأن رفع الدعم لن يؤثر على الموطن وسيمس الشركات والأجانب فقط ،  فلا توجد دراسات وإحصائيات قدمتها في هذا الشأن ، كما لم توضح الآلية التي ستضمن بها توجيه هذا الدعم للمواطنين والمستحقين فقط   ، خاصة وأن 75% من دعم المحروقات تستفيد منه الشركات شبه الحكومية (أكثر من 600 مليون دينار ) .وبناء عليه فإن الأصالة، وبالتنسيق مع أغلب الكتل ،  لا توافق على تمرير هذه  القرارات غير المدروسة ، وتدعو الجهات الحكومية للتراجع عنها  ، وعدم تحميل المواطن أية رسوم إضافية بتقليص الدعم أو فرض ضرائب في صورة رسوم كما صرحت مثلا وزارة الأشغال بشأن رسوم الصرف الصحي، خاصة وأنه لايجوز قانونا  المضي في هذا الطريق دون الرجوع لمجلس النواب.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

النائب الأنصاري: حل مشكلة العمالة المخالفة وغير النظامية يحتاج الى جهود حقيقية وتكاتف من جميع الاطراف

طالب النائب أحمد الأنصاري بترحيل العمالة السائبة غير النظامية والمقدر أعدادها بمئات الآلاف، بعد أن …