أخبار عاجلة

شعبيتنا لم تتراجع وعلاقتنا مع «المنبر» توترت بسبب «سابعة الوسطى»

أكد أن لا محاصصة في المناصب البرلمانية… البوعينين لـ «الوسط»:شعبيتنا لم تتراجع وعلاقتنا مع «المنبر» توترت بسبب «سابعة الوسطى»

بمحافظة المحرق  نفى المرشح عن كتلة الأصالة النيابية غانم البوعينين في لقاءٍ أجرته معه «الوسط» بمركز الاقتراع في مدرسة الحد الابتدائية الإعدادية للبنين، دخوله الجولة الثانية من الانتخابات بسبب تراجع شعبية جمعية الأصالة في الدائرة. وقال إن الدائرة تشهد منافسة بين مرشحين لهم خصوصيتهم، وأنه كان يحتاج إلى أقل من 150 صوتاً لحسم الفوز من الجولة الأولى.وبشأن تراجع علاقة جمعية الأصالة بالمنبر الإسلامي، وخصوصاً في ظل دخول الجمعيتين في منافسة في دوائر عدة، علق البوعينين: «للأسف فإن الحالة والعلاقة وصلت إلى مستوى لا نرتضيه، وكان محل الخلاف دائرة واحدة فقط وهي سابعة الوسطى، ولو تم الاتفاق عليها في حينها لما كنا وصلنا إلى هذه العلاقات، فهذه الدائرة وترت العلاقات بين الجمعيتين وهي من أوصلتها إلى هذه الحالة» ، وأضاف «ولكن تم هذا الأمر، وأتمنى ألا تنعكس الحالة مع علاقة الجمعيتين في المجلس النيابي، وأن يتم تجاوز هذه الحالة والتعاون على المستويين النيابي والبلدي» ،وعما إذا كان البوعينين يطمح في حال فوزه إلى التربع على مقعد النائب الأول لرئيس مجلس النواب، ردّ: «لايزال الوقت مبكراً، ولا نعلم إفرازات الدوائر، فلربما تفرز وجوهاً أكفأ مني، وتوزيع المناصب سوف يكون بإرادة المجلس، ولا توجد محاصصة في توزيع الرئاسة أو رئاسة اللجان».

وفي رده عن وجود شكاوى من مرشحين من جمعية الأصالة اشتكوا سابقاً من استخدام منافسين لهم للمال السياسي وبث إشاعات في الدوائر بغرض إسقاط مرشحي الأصالة النيابيين، أفاد البوعينين: «هذه هي السياسة وأجواؤها، فمن يملك الورق يستخدمه، ومن يملك المال يستخدمه، ومن يملك النفوذ والتأثير يستخدمه، وهذا الأمر غير مستنكر، وقد شاهدناه في انتخابات 2002 و2006، والآن نشاهده في انتخابات 2010… فاستخدام المال السياسي ليس حكراً على الجمعيات السياسية، بل نجد بعض المستقلين أكثر استخداماً للمال السياسي من الجمعيات السياسية، وأنا بكلامي هذا لا أبرر طبعاً هذه الأساليب الملتوية ولا أرتضيها، ولكنني أتحدث عن واقع».

وبخصوص الاتهامات التي سيقت من قبل بعض المرشحين ضد الجمعيات الدينية التي استخدمت المال الديني في العملية السياسية، أجاب: «أتحدث هنا عن جمعية الأصالة، ولا أعلم بحال الآخرين، وأؤكد أن حسابات الأصالة كجمعية سياسية مراقبة ومدققة من وزارة العدل والشئون الإسلامية، ومن قبل ديوان الرقابة المالية. أما صندوق الحد الخيري، وجمعية التربية الإسلامية واللتان أنا عضو فيهما، فهما جهتان تخضعان للتدقيق من قِبل الجهات المناط بها تدقيق هذه الحسابات»، مؤكداً «بالنسبة لنا في جمعية الأصالة لا يوجد خلط في الأموال الخيرية وأموال جمعية الأصالة، ومن يدعي بوجود هذا الأمر فعليه أن يقدم البينة والدليل».

وعن استراتيجية نواب كتلة الأصالة في التعاون مع بقية الكتل النيابية، قال البوعينين: «في العام 2002 الجميع كان متخوفاً من دخول ممثلين عن جمعية الوفاق للمجلس النيابي، وكان التخوف من توتر العلاقات وخصوصاً بين نواب كتلة الأصالة والوفاق، ولكن وبشهادة قيادات من الوفاق، فإننا سعينا إلى التعاون الدائم لمصلحة الوطن والمواطن. وصحيح أننا اختلفنا كما اتفقنا، وهذه هي سنة وطبيعة العمل السياسي»، مضيفاً أن «كل موضوع يهم المواطن سوف يكون ضمن أولوياتنا».

وبشأن برنامجه الانتخابي، ذكر البوعينين أنه يركز على تحسين المستوى المعيشي للمواطن والسعي إلى تشريعات تخدم المواطنين في مجال المعيشة، سواء من أجور وإسكان وتعليم، مشيراً إلى أن الجانب الاجتماعي يغلب على «الأصالة».

وعلى مستوى الدائرة، أوضح أنه تم إنجاز الكثير من المشروعات خلال الفترة الزمنية الماضية، وأن التركيز في المستقبل سوف ينصب على المشروع الإسكاني لشرق منطقة الحد، بالإضافة إلى مشروعات أخرى تخدم أهالي المنطقة وذلك بالتعاون مع الممثل البلدي للمنطقة.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

النائب الأنصاري: حل مشكلة العمالة المخالفة وغير النظامية يحتاج الى جهود حقيقية وتكاتف من جميع الاطراف

طالب النائب أحمد الأنصاري بترحيل العمالة السائبة غير النظامية والمقدر أعدادها بمئات الآلاف، بعد أن …