أخبار عاجلة

في حفل افتتاح مخيم عبدالحليم مراد وأحمد الأنصاري …جموع وحشود كثيفة …وتجديد مبايعة القيادة والترا

الظهراني:أتمنى التوفيق والنجاح لعبد الحليم وأحمد الأنصاريالبوعينين:أشهد الله أن عبدالحليم من الرجال المخلصين للناس وللبحرينالمعاودة:شكرا للمنبر والوفاق على شهادتهما أن عبدالحليم رجل لايجب أن يخلو منه مجلس النوابعبدالحليم مراد:إذا نجحت فالإسكان وتحسين المعيشة على صدر أولوياتي ، ولا موازنة بدون علاوة الغلاءبوصندل:القيادة حمايتنا ورقابنا دون البحرين، وأوصيكم بمراد

وسط حشود كثيفة تفوق الألف و200 شخص افتتح المرشح النيابي بالدائرة السابعة الوسطى عبد الحليم مراد والمرشح البلدي أحمد الأنصاري مخيمهما الانتخابي الأربعاء الماضي تحت رعاية النائب الأول لرئيس مجلس النواب رئيس جمعية الأصالة الإسلامية غانم بن فضل البوعينين  ، وبحضور رئيس مجلس النواب خليفة بن أحمد الظهراني والنائب الشيخ عادل المعاودة والنواب حمد المهندي وسامي البحيري وابراهيم بوصندل وخميس الرميحي وعددا كبيرا من الشيوخ والوجهاء وأهالي المنطقة .وقد افتتح  رئيس المجلس خليفة الظهراني الحفل وهنأ البحرين بالعرس الانتخابي الذي تحياه هذه الأيام  ، قائلا أتمنى التوفيق والنجاح لعبدالحليم وأحمد الأنصاري  ، وعلينا أن نختار الأصلح والأنسب والأفضل علما وثقافةً وأخلاقاً وأمانة ، ولا نُغلب علاقات القرابة أو الجيرة ، رغم ما للجار والقريب من حقوق علينا ، ولكن صوتك أمانة يجب أن تعطيه للكفاءة …

وقد عاهد المرشح النيابي عبد الحليم مراد الأهالي شبابا وشيوخا ، رجالا ونساءا ، على أن يستمر في العمل من أجلهم ، وأن لايترك مظلوما ولا فقيرا ، إلا ويبذل كل ما يستطيع من أجل تحقيق حاجته ، متمنيا أن يصل لمجلس النواب من هو قادر على تمثيل الناس والأصلح والأكفأ للقيام بهذه المهمة.

– الظهراني : أتمنى النجاح لعبد الحليم وأحمد الأنصاريقال رئيس مجلس النواب خليفة الظهراني أسأل الله أن يوفق الشيخ عبد الحليم وأحمد الأنصاري للنجاح والتوفيق .. وأوصيكم باختيار الأصلح والأنسب والأفضل علما وثقافةً وأخلاقاً وأمانة ، لا أن نُغلب علاقات القرابة أو الجيرة ، رغم ما للجار والقريب من حقوق علينا ، ولكن صوتك أمانة يجب أن تعطيه للكفاءة . وعليكم أن تبادروا للذهاب لمركز الاقتراع يوم التصويت وعدم تأجيله ، لأنها أمانة .وأبارك لكم يا إخواني بهذه الأيام التي نعيش فيها عرسا جميلا نشعر فيه بالفرحة والسرور. ونرى  الكل يعمل في هذه الخيام الجميلة المنتشر بجميع مناطق البحرين ، فهذا التجمع والتعارف هو هدف بحد ذاته ، ونحن اليوم في أمس الحاجة لمثل هذه اللقاءات للتعارف فيما بيننا ولخدمة الناس.

-غانم البوعينين:عبدالحليم مراد فارس ومخلصوقال البوعينين لقد دعيت اليوم ولم أجهز كلمة ، فقد كنت على سفر وحطت طائرتي مطار البحرين منذ سويعات قليلة ، ولكن يلزمني قول الشهادة في حق هذا الرجل (عبدالحليم مراد) أسأل عنها يوم القيامة  أن ندرة من النواب كانوا من أمثال عبدالحليم ، لا أبتغي من وراء ذلك إيصال عضو من كتلة الأصالة للمجلس ، أو رفع حظوظه ، ولكن هذه شهادة أدين بها له أمام الله عز وجل .فقد كان مخلصا ، قليل السفر ، قليل الغياب عن اجتماعات المجلس أو اللجان ،  يخاف على الناس ويحبهم ومخلصا لهم  ، حريصا ومبادرا ، رغم أنه أول مرة يدخل العمل النيابي إلا أنه كان فارسا مميزا . تقدم باقتراحات كثيرة من أجل مصالح الناس ، مثل تخصيص وادي البحير  للإسكان ، وأسئلة ، وحتى بعض لجان التحقيق من بنات أفكاره ، وكان قلبه يحترق على المواطن والبلد ، دائم الحضور ،تبنى ملفات من أجل مصالح الناس ، كان قريبا من المواطنين ومن هموم الناس سنة وشيعة ، وحلقة الوصل بين الجمعية والكثير من العاملين المغبونين في قطاعات معينة.- الشيخ عادل المعاودة يقرض شعرا في عبدالحليمقال الشيخ عادل المعاودة اعذروني يا إخواني فلقد ارتقيت مرتقا صعبا أن أتكلم بعد الظهراني وأخي الكبير بوفضل غانم البوعينين ، ولكن عندما يكون الموضوع بوعمر فلابد من كلمة .فلقد جئت لكي أتكلم بصراحة ، ونشهد شهادة ندين بها لله سبحانه وتعالى بما رأينا وسمعنا من عبدالحليم.إن عبدالحليم محل إجماع البحرين ، والشاذ لاحكم له ، وأقصد إجماع بالعموم إلا من قلة ، ولابد من إلا . إذا كل الكتل والتيارات شهدت على صدق هذا الرجل وقوته وصدعه بالحق واستعلاءه عن المطامع والأغراض الشخصية وعدم تنازله عن المبادئ بكل أدب  ، والله ما جلست مع جمع إلا وأسمع الثناء عليه ، فماذا نريد غير ذلك!.وعندما ثار ثورته المشهورة بالمجلس هل ثارها لنفسه؟!لمصلحته؟! ثارها لكم ..للناس . وهذه شهادة أجمعت كل الكتل عليها ، المنبر ، الوفاق ، المستقبل ، المستقلين ذهبوا كرجل واحد ، ونحن نشكرهم جميعا ، وإن كان الشكر متأخرا .وأشكر د.عبد اللطيف الشيخ رئيس المنبر على شهادته بأن عبدالحليم رجل مجاهد  لا يجب أن يخلو منه مجلس النواب، وهذا أمر مشكور لهم ، فنحن لا ننسى المواقف الطيبة رغم التنافس ، ولا أنسى أن أشكر عبدالرحمن الحسن على تقديره لعبدالحليم ، ومجيئه له ثلاث مرات قال له فيها إن ترشحت ياعبد الحليم فمستحيل أن أترشح ضدك ، فشكرا له رغم أنه ترشح ضده  ،  فنحن إن اختلفنا نختلف بأمانة وحب ونظافة أيضاً ، صريحون نقول الصدق .أقولها ..إن الملفات الصعبة لابد لها من رجال صعبة ، وعبد الحليم على رأسهم ، رغم ما نعرفه عنه هادئا ليناً ، ولكن هكذا القلب الكبير صاحب بأس شديد في الحق ، وهذا ترجمةً للصدق في ولاءنا للقيادة وولاة

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

النائب الأنصاري: حل مشكلة العمالة المخالفة وغير النظامية يحتاج الى جهود حقيقية وتكاتف من جميع الاطراف

طالب النائب أحمد الأنصاري بترحيل العمالة السائبة غير النظامية والمقدر أعدادها بمئات الآلاف، بعد أن …