أخبار عاجلة

الأصالة تجتمع بالشيخ فواز بن محمد حول موظفي الإعلام المؤقتين

في إطار سعيها للتواصل لحل قضية الموظفين المؤقتين بقطاع الإعلام والتغلب على المشكلات التي تواجه القطاع وتطويره؛ قامت كتلة الأصالة الإسلامية بزيارة معالي الشيخ فواز بن محمد آل خليفة رئيس هيئة شئون الإعلام بمكتبه بالهيئة.وقد بارك وفد الأصالة الذي ضم النائب الشيخ عادل المعاودة ، النائب حمد المهندي، النائب ابراهيم بوصندل ،  النائب عيسى أبو الفتح ، النائب عبد الحليم مراد والناشط الاجتماعي فاروق الدوي؛ للشيخ فواز الثقة الملكية بتعيينه رئيسا لقطاع الإعلام، ودعا له بالتوفيق في مهمته خاصة مع حساسية وأهمية هذا القطاع الحيوي، مؤكدا أن القضايا والملفات الخاصة بالإعلام في البحرين مُلحة وتحتاج لجهد كبير،  في ظل تراكم قضايا ومشكلات كبيرة على مدى فترات زمنية طويلة، كما أبدى الوفد كل الترحيب بالتعاون مع الهيئة في سبيل التغلب عليها.

–      تثبيت الموظفين المؤقتين بقطاع الإعلام قال الناشط الاجتماعي فاروق الدوي إن معالي الشيخ فواز تفهم تماما معاناة الموظفين المؤقتين، وفتح قلبه لنا واجتمع بنا لمدة ساعتين تقريبا، واستمع لشرح الوفد عن معاناة الموظفين المؤقتين الذين لا يتمتعون حاليا بأي استقرار وظيفي، وان حالهم يُرثى له فليس لديهم تقاعد ولا حقوق وظيفية.وأثنى الدوي على رئيس هيئة الإعلام ، وقال إنه استمع إلينا وتفهم تماما كل مطالبنا وقال إنه “يستأنس بسماعنا” ، وتأكد لنا حكمة جلالة الملك في تعيينه بهذا المنصب وأنه الرجل المناسب في المكان المناسب ويريد إحداث تغيير حقيقي في الإعلام البحريني ، ونحن ندعمه ونتمنى له التوفيق.وبدوره قال النائب ابراهيم بوصندل إن هناك أكثر من 140 موظف مؤقت من خيرة شباب وشابات البحرين وعلى درجة عالية من التأهيل، يعملون بقطاع الإعلام وهيئة الإذاعة والتلفزيون منذ خمس سنوات أو أكثر دون أن يتم تثبيتهم، في حين أن وزارة الإعلام قبل تحويلها إلى هيئة استقدمت موظفين غير بحرينيين ليقوموا بنفس الأعمال التي يقومون بها، وصرفت لهم رواتب أعلى بكثير ومزايا أكبر، رغم أن بعضهم غير مؤهل ولا يؤدي عمله بالشكل المطلوب، بل يتلقى تدريبا وتوجيها من المؤقتين البحرينيين، في حين أن الموظف المؤقت محروم من أبسط حقوقه الوظيفية، وهذا وضع قد يكون مخالف لقانون الخدمة المدنية الذي لايسمح باستمرار الموظف المؤقت دون تثبيت أكثر من سنة.وقال النائب عبد الحليم مراد إن قضية المؤقتين في حاجة لحسم سريع، ونأمل من معالي الشيخ فواز أن يصدر توجيهاته لإنهاء معاناتهم، وهو ما سيحسب له بعد شهرين تقريبا من توليه المسئولية، خاصة وأن القضية عمرها سنوات.وأضاف إن الأصالة كانت قد تبنت هذه القضية وقامت بجهود وتحركات لحلها، ونظمت لقاءً مع الموظفين المؤقتين قبل تحويل الوزارة إلى هيئة، وتقدمت في 9/2/2010م باقتراح مستعجل بقيام الحكومة بتثبيت الموظفين المؤقتين بالإعلام، وخاطبت المسئولين ووزيرة الإعلام السابقة، وديوان الخدمة المدنية للتعرف على أفضل السبل لحل المشكلة.وأشار النائب عيسى أبوالفتح  إلى أن الموظفين المؤقتين يقومون بأعمال أساسية لا يستغنى التلفزيون  عنها، ويؤدونها بكفاءة ودون تقصير، وبعضهم يقوم بأكثر من عمل في وقت واحد وبأكثر من مسمى وظيفي، علما بأن هناك من جاء بعدهم وتم تثبيته بعقد دائم، وطالب بتثبيتهم وضمان حقوقهم في إطار التأمينات الاجتماعي بأثر رجعي وإيجاد التكييف القانوني لذلك.وعبرت الأصالة عن أملها وثقتها في أن يتفهم معالي الشيخ فواز حجم هذه المشكلة، وحاجة الإخوة الموظفين للتثبيت والاستقرار الوظيفي والنفسي، لاسيما وأنهم مواطنون لهم حقوق دستورية وقانونية، ويقومون بدور محوري في عمل قطاع الإعلام والأخبار، ولايوجد مبرر لعدم تثبيتهم حتى الآن.وبدوره أكد معالي الشيخ فواز على اهتمامه بقضية الموظفين المؤقتين، وتفهمه الكامل لمعاناتهم، وأن هناك بالفعل مشكلة في كونهم مؤقتين، والهيئة تقوم حاليا بتصنيفهم وتوزيعهم من أجل حل هذه الإشكالية وتثبيتهم، وذلك بالتعاون مع ديوان الخدمة المدنية، ، مؤكدا أنه سيسعى خلال هذه السنة لتثبيتهم وغلق هذا الملف تماما.تطوير تلفزيون البحرينمن جهته طالب النائب الشيخ عادل المعاودة بتطوير تلفزيون البحرين، وتحسين نوعية برامجه ومواده، وأن ذلك قد أصبح مطلبا يحظى بإجماع الجهات الرسمية والشعبية بالمملكة، لاسيما وأن هناك عزوفا نجده في قطاعات عدة عن مشاهدة ومتابعة القنوات الفضائية البحرينية، مما يشير لحاجته الماسة إلى التطوير، متمنيا أن يتم ذلك في عهد الشيخ فواز.وأكد أن تطوير التلفزيون قد حظي باهتمام جُل وزراء الإعلام السابقين، وتلقى الرأي العام والنواب والمسئولين وعودا كثيرة في هذا الصدد، وقرأنا كلمات عن سياسات واستراتيجيات لتطوير التليفزيون، ورغم ثقتنا في صدق النوايا، إلا أننا لم نجد مردودا حقيقيا، ولا تغييرا جديا في التلفزيون، بل ظل الوضع على ما هو عليه، لذا فإن الحاجة ضرورية لجعل تلفزيون البحرين جاذب للمشاهدين، وأن يكون مصدرا لنشر الخير والصلاح والعلم بالبلد، ليكون بحق تلفزيون العائلة البحرينية . -دعم المشروع الإصلاحي والتجربة النيابيةكما أكد النائب حمد المهندي على أن التلفزيون البحريني يجب أن يقوم بدور أكبر في دعم التجربة البرلمانية بالبحرين، لاسيما وأنها أبرز مكونات المشروع الإصلاحي لجلالة الملك، وذلك بأن ينو

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

النائب الأنصاري: حل مشكلة العمالة المخالفة وغير النظامية يحتاج الى جهود حقيقية وتكاتف من جميع الاطراف

طالب النائب أحمد الأنصاري بترحيل العمالة السائبة غير النظامية والمقدر أعدادها بمئات الآلاف، بعد أن …