أخبار عاجلة

المالكي: «ثالثة الوسطى» دائرة مفتوحة لا «منبرية»

رفض المرشح النيابي عن دائرة ثالثة الوسطى عدنان المالكي اعتبار الدائرة بأنها مغلقة لصالح جمعية المنبر الإسلامي.وأكد المالكي الذي حسم قراره بالترشح للانتخابات النيابية لا البلدية، أنه سيترشح مستقلاً وغير مدعوم من جمعية الأصالة التي دعمته في انتخابات 2006 أو أية جمعية أخرى.وقال: «قرار ترشحي مستقلاً جاء برغبة من الأهالي، وحتى أكون حراً في اتخاذ قراري من دون الرجوع إلى الجمعية التي أمثلها، وأنا أفتخر أن أكون مستقلاً عن أية جمعية، والإنجازات البلدية التي تحققت على أرض الواقع في الدائرة، هي التي أعطتني حافزاً كبيراً».ونفى المالكي أن يكون قرار ترشحه مستقلاً لوجود مشكلة بينه وجمعية الأصالة، مؤكداً أنه لا ينكر دور الأصالة في دعمه أثناء ترشحه بلدياً في انتخابات 2006.

كما أكد المالكي أنه بعيد عن الخلاف بين جمعيتي الأصالة والمنبر بشأن مرشحي الجمعيتين في بعض الدوائر، باعتبار أن منافسه في الدائرة هو مرشح جمعية المنبر إبراهيم الحادي.

وقال: «الحادي زميل عزيز، وأثناء ترشحنا في انتخابات 2006 كنا في خيمة انتخابية واحدة، ومازالت علاقتنا جيدة ببعضنا بعضاً، وآمل في حال نجاحي في الانتخابات المقبلة أن ألجأ إلى خبرته».

وأضاف «وصول الأصالة والمنبر لتحالف بشأن الدوائر الانتخابية المختلف عليها، سيعطيني تشجيعاً أكبر، وخصوصاً أن الدائرة ليست محسوبة على المنبر وإنما مفتوحة». وأكد المالكي أن عدداً من الجمعيات تقدمت لدعمه في الانتخابات، إلا أنه رفض خوض الانتخابات مدعوماً من قبل أية جمعية، مشيراً إلى أنه حتى وإن زكى تحالف الأصالة والمنبر مرشح المنبر الحادي، إلا أن أهالي الدائرة هم الذي سيحددون مرشحهم في صندوق الاقتراع. وعن أسباب ترشحه لمجلس النواب لا المجلس البلدي، قال المالكي: «أمضيت أربعة أعوام في المجلس البلدي وقربني ذلك كثيراً من أهالي الدائرة، وفي ضوء ذلك اتخذت قراراً بدعم من الأهالي أن أدخل مجلس النواب لأن هناك مشكلات يجب حلها على الصعيد النيابي، ومن ضمنها المشكلات الإسكانية، التي لا يمكن تحقيق خطوات إيجابية على صعيدها إلا من خلال مجلس النواب».

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

النائب الأنصاري: حل مشكلة العمالة المخالفة وغير النظامية يحتاج الى جهود حقيقية وتكاتف من جميع الاطراف

طالب النائب أحمد الأنصاري بترحيل العمالة السائبة غير النظامية والمقدر أعدادها بمئات الآلاف، بعد أن …