أخبار عاجلة

الأصالة تشجب المؤامرة الدولية بحق السعودية، وتطالب بالثبات في وجه الفتن والاعتصام بشريعة ربنا سبحانه وتعالى 

شجبت جمعية الأصالة الإسلامية وبشدة الأيادي الخبيثة التي تريد النيل من المملكة العربية السعودية، باعتبارها قلب العالم الإسلامي، وأرض الرسالة ومهد الإسلام، معبرًة عن تضامنها مع الشقيقة الكبرى في حربها ضد الحوثي، حيث تعرضت الرياض لهجوم بالصواريخ الإيرانية الباليستية والطائرات المسيرة، وتمكنت الدفاعات الجوية السعودية من التصدي لها وإسقاطها، وذلك في إطار الاعتداءات الحوثية الإيرانية المتواصلة على الأراضي السعودية، ومدن مكة والرياض وغيرها من أراضي المملكةـ تحت نظر وبصر العالم اجمع. 
 
وأكدت الأصالة أن العربية السعودية مستهدفة من قبل أعداء الأمة، ويد الغدر تريد أن تنال منها من أجل النفاذ إلى الإسلام وتدميره، والواجب علينا أن نتضامن معها ونقف خلفها صفًا واحدًا، معتصمين بحبل الله جميعا، لا يضرنا من خذلنا، معتمدين على ديننا وعقيدتنا، واثقين من نصر الله إن نحن أخذنا بأسباب النصر والتزمنا شريعة ربنا وأوامره واجتنبنا نواهيه، فهذا هو الحصن الحصين لمن يريد الأمن والسلامة من الفتن، ومكر الليل والنهار. 
 
وطالبت الأصالة بالثبات في وجه الفتن، والاعتصام بكتاب الله سبحانه وتعالى، وسنة نبيه، وأهل الإسلام وجنوده، والثقة بنصر الله تعالى، والتأكد من أن الهدف من هذا التآمر الدولي الخبيث هو سيادة العربية السعودية والأمة وهويتها ودينها ” ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم”، ولهذا علينا أن نزداد تمسكا بهويتنا وديننا وسيادتنا، وما ادعاءات حقوق الإنسان التي يلوكها البعض إلا محض كذب وتزوير، ولنا في ملايين القتلى من السوريين والعراقيين والفلسطينيين وغيرهم، خير دليل!.