أخبار عاجلة

الأصالة تندد بإعدامات العراق الطائفية وتشجب النفاق الأممي والأمريكي

577acc6ec361887b1c8b4574

انتقدت جمعية الأصالة الإسلامية تمادي الحكومة العراقية في استخدام الإعدامات الطائفية وسيلة لتحقيق أهداف سياسية ولتهدئة الرأي العام الغاضب من ضعف الحكومة وفشلها في حماية جنودها وتوفير الاحتياجات الأساسية للمواطنين ، حيث باشرت حكومة حزب الدعوة إعدام 36 سجيناً سنياً بتهمة قتل 1700 جندي بقاعدة سبايكر عام 2014م ، دون أن تتوافر في المحاكمات شروط العدالة والنزاهة وشابها عمليات انتزاع الاعترافات تحت وطأة التعذيب وسيطرة الرغبة في الانتقام والقتل الطائفي.

وأشارت الأصالة إلى أن المنظمة العربية لحقوق الإنسان ومنظمة العفو الدولية أدانتا الإعدامات واعتبرت المنظمة العربية أن السرعة في إصدار أحكام الإعدام وتنفيذها بحق مواطنين ينتمون للمكون السني يؤكد على أن أجندات طائفية وسياسية وراء هذه الأحكام التي تصدر عن سلطة قضائية ثبت بالدليل القاطع أنها تأتمر بأوامر السلطة التنفيذية.

وعبرت المنظمة الحقوقية عن إدانتها الشديدة ودعت الرئيس العراقي إلى الكف عن المصادقة على أحكام لإعدام وعدم الخضوع لرغبات الحكومة الطائفية التي مزقت العراق وغيبت العدالة.كما دعت المجتمع لدولي لاتخاذ موقف حاسم لوقف مهزلة الإعدامات، وطالبت الأمين العام للأمم المتحدة بالضغط على الحكومة العراقية لوقف عقوبة الإعدام “فهناك المئات في السجون العراقية ينتظرون تنفيذ أحكام إعدام مشوب بالبطلان.

واعتبرت المنظمات الحقوقية أن تنفيذ الإعدامات جاء بقرار سياسي لا دخل للقانون به ولم تثبت بحق المتهمين جرائم قتل الجنود بل بعد ضغط العائلات ومطالبتها بالثأر من قتلة أبنائهم حيث “وجدت الحكومة العراقية طوق نجاتها في الحكم على هؤلاء وإعدامهم في ظل عجزها عن تبرير مقتل 1700 مجند وهو نهج اعتادت عليه الحكومات العراقية في قضايا مماثله”.

وأكدت الأصالة أن المنظمات الحقوقية أكدت أن المتهمين لم يحظوا بأي قدر من المحاكمة العادلة والشفافة وتمت إدانتهم مسبقا قبل عرضهم على القضاء عبر بث اعترافات مصورة من خلال وسائل الإعلام التي كانت تتعمد بث خطاب طائفي يدعو للثأر والانتقام . وقام رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بالتدخل العلني في أحكام القضاء حين طالب في تسجيل مسجل له بسرعة تنفيذ الإعدامات دون تأخير . وذلك بعد أن تم حرمان المدانين من التمثيل القانوني وحقوق الدفاع حتى أصبحت المحاكمة عملية هزلية مثيرة للسخرية والتندر من شدة الظلم والبطش ، حتى إن عددا ممن تم إعدامهم  قدم أدلة على عدم تواجده في مسرح الجريمة في الحادي عشر من حزيران 2014 ولكن المحكمة ضربت به عرض الحائط ..!.

وشجبت الأصالة بشدة نفاق الأمم المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية والدول الغربية وسكوتهم عن مهزلة الإعدامات وجحيم الظلم في العراق ، إرضاءً لنظام ولاية الفقيه وعملائه في المنطقة  ، ولتعميق الشق الطائفي وتغيير خريطة المنطقة  عبر التغوّل في سفك دماء المسلمين السنة والتنكيل بهم ، ودعت الأصالة إلى إستراتيجية عربية حقيقية لنصرة الشعب العراقي ومقاومة المشروع الإمبريالي الأمريكي الإيراني الروسي.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

الأصالة تُعزّي الأمة في وفاة الشهيد بإذن الله جمعة مبارك سالم، وتشجب العدوان الإيراني على المملكة العربية السعودية

تقدمت جمعية الأصالة الإسلامية بخالص التعازي لأسرة الشهيد بإذن الله تعالى الوكيل أول جمعة مبارك …