أخبار عاجلة

مراد يشجب اعدام ايران 20 سنياً بريئاًَ ويبشر الملالي بعقاب المنتقم الجبار

DHI_3245

مرادشجب النائب الشيخ عبد الحليم مراد وبشدة إقدام النظام الإيراني المجرم على شنق 20 مواطناً كردياً – جميعهم من أهل السنة والجماعة – في إعدامات جماعية لم تتوفر فيها أدنى درجات النزاهة بحسب المفوضية السامية لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة ، حيث لم تستمر المحاكمة غير دقائق معدودة لم يسمح فيها للضحايا بفرصة الدفاع العادل عن أنفسهم ولم يلتقوا بأهليهم إلا وهم جثث هامدة..! .

وقال مراد رغم أن المفوض السامي لحقوق الإنسان الأمير زيد بن رعد انتقد الإعدام الجماعي الوحشي في بيان قصير به كلمات مكررة وكأنه يقوم بدور روتيني ، إلا أن البيان نفسه جاء متأخراً وبلا قيمة بعد تنفيذ الإعدامات وانتهاء الأمر ولم يسبقه  أي محاولات حقيقية لمنع وقوع هذه الجريمة المروعة ، رغم المناشدات الحقوقية والإنسانية للمفوضية السامية والأمم المتحدة..!.

وأشار مراد ” حتى هذه اللحظة لم ينتقد الأمين العام للأمم المتحدة الإعدامات ولم يعبر عن قلقه !!، ولم تقم الولايات المتحدة بأي إجراء في هذا الشأن ، رغم ثبوت عدم عدالة المحاكمات ووضوحها البيّن ، فجميع المحكوم عليهم من الأقلية الكردية السنية ، ومنهم الأئمة والخطباء وطلبة العلم ولا يوجد ضدهم اي دليل على دعم التطرف أو الإرهاب  إلا رغبة النظام الإيراني في  الفتك بشعبه خاصة من أهل السنة والجماعة  .

واستشهد مراد بما تشير إليه منظمات حقوقية دولية من أن إيران من أكثر دول العالم  تنفيذا لأحكام الإعدام وبشكل ظالم ومشكوك في عدالته ، فبحسب منظمة “هيومن رايتس ووتش” أعدمت ايران 230 شخص على الأقل خلال الفترة من يناير وحتى يوليو 2016م فقط . وأعدمت 694 شخصاً خلال نفس الفترة العام الماضي (2015) بحسب منظمة العفو الدولية ، وهو ما يعادل إعدام أكثر من ثلاثة أشخاص يومياً. وبذلك تتجاوز إيران العدد الإجمالي لعمليات الإعدام في جميع دول العالم التي سجلتها منظمة العفو الدولية العام الماضي بأكمله . وفي حين اعترفت السلطات الإيرانية رسمياً بإعدام 246 شخصاً  منذ يناير وحتى يوليو 2015م إلا أن العفو الدولية تؤكد أن الرقم أكبر من ذلك بكثير. وفي 2014، أعلنت إيران أنها أعدمت 289 شخصاً ولكن تقارير حقوقية تشير إلى أن الرقم الحقيقي هو 743 شخصاً على الأقل. والأسوأ من ذلك أن أن الإعدامات لم تتوقف حتى خلال شهر رمضان المبارك الذي له خصوصية كبيرة عند المسلمين  ،  حيث  أعدمت السلطات الإيرانية ما لايقل عن أربعة أشخاص خلال الشهر الكريم في العام الماضي . ..

وشجب مراد بشدة النفاق الدولي والسكوت المخزي عن جرائم ايران وقتلها المسلمين دون وجه حق ، مبشراً بنهاية سوداء -بإذن الله- للمجرمين المفسدين في الأرض، الذين أمعنوا في سفك الدم الحرام ، ولا يرتوون من دماء الأبرياء  ، يقول الله  تعالى   (وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ) ، و يقول النبي  صلى الله عليه وسلم ” إن الله ليملي للظالم فإذا أخذه لم يفلته ” ،  “والذي نفسي بيده لقتل مؤمن أعظم عند الله من زوال الدنيا”  ، ” وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيماً “.

 وطالب مراد الأمة الإسلامية بعدم السكوت وتمرير هذه الجرائم  بهذه السهولة فلا يوجد أغلى من الدماء والأعراض مطالباً الأمة ، شعوباً وحكومات ،بتبني قضية إخواننا من أهل السنة في إيران وتفعيلها إعلاميا ودولياً من أجل وقف النظام الإيراني عن الاستمرار في الفتك بالأبرياء الذين يستغيثون بنا  ، مؤكداً أن العمل على حماية دماء إخواننا واجب شرعي على جميع المسلمين سنسأل عنه يوم القيامة ” وقفوهم إنهم مسئولون”  .

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

النائب الأنصاري: حل مشكلة العمالة المخالفة وغير النظامية يحتاج الى جهود حقيقية وتكاتف من جميع الاطراف

طالب النائب أحمد الأنصاري بترحيل العمالة السائبة غير النظامية والمقدر أعدادها بمئات الآلاف، بعد أن …