أخبار عاجلة

الأصالة ترحب بشدة بعاصفة الحزم وتطالب بالقضاء على ميليشيا الحوثي

j1Oesvzh
رحبت جمعية الأصالة الإسلامية وبشدة بالعملية العسكرية المباركة (عاصفة الحزم) التي أعلنتها المملكة العربية السعودية وبلدان مجلس التعاون ضد ميليشيات الحوثي استجابة لنداء الرئيس الشرعي عبدربه منصور هادي ، و أثنت الأصالة بشدة على مشاركة البحرين ضمن التحالف العسكري المبارك بإذن الله وطالبت باستمرار العملية العسكرية وعدم توقفها إلا بعد رد العدوان وإعادة الرئيس الشرعي إلى منصبه ووضع حد جذري لميليشيا الحوثي وقطع دابر التواجد الإيراني العسكري في اليمن ، داعيه الله سبحانه وتعالى أن يرزقهم النصر والتوفيق والسداد وان يحفظ حياة جنودنا البواسل ويحمي الشعب اليمني وشعوب الأمة كلها من كل شر.
وأكدت الأصالة أن الشعب اليمني والشعوب الخليجية والعربية استقبلت خبر العملية العسكرية بفرحة غامرة ، بعد أن تمادت ميليشيا الحوثي في الطغيان وخدعها شعور كاذب بانتصار زائف وأخذت تهدد المملكة العربية السعودية نفسها وتزحف نحو عدن لمطاردة الرئيس الشرعي والسيطرة على كل اليمن ، ولا يمكن للسعودية ولا بلدان مجلس التعاون أن يقفوا مكتوفي الأيدي تجاه اختطاف اليمن من قبل عملاء ايران وما يمثله من تهديد بالغ لأمنهم القومي ، ولا يمكن السكوت عن العتاد والسلاح الثقيل والصواريخ قصيرة ومتوسطة المدى وغيرها من عتاد تملكه عصابة الحوثي بدعم إيراني وتواطأ دولي مشين .
وأشارت الأصالة إلى أن هذه العملية العسكرية المباركة وإن جاءت متأخرة فإنها يجب أن تكون بداية تغيير حقيقي في طريقة تعاطي مجلس التعاون مع الخطر والمشروع الإيراني بالمنطقة ، وأن يتم وضع وتنفيذ استراتيجية سياسية وعسكرية فعالة لمواجهة التمدد الإيراني في العراق وسوريا وغيرها من البلدان العربية بشكل خاص ، فلا فرق بين اليمن والعراق وسوريا ، فالخطر الإيراني واحد والسكوت عن تفاقم الأزمة وتعاظم النفوذ الإيراني في سوريا والعراق ولبنان هو الذي أدى إلى سقوط اليمن في أيدي عصابات الحوثي ، ويجب علينا أن نتعلم من أخطائنا وأن لا تترك شعوبنا وبلداننا مستباحة هكذا من قبل النظام الإيراني والحرس الثوري ، بل يجب التحرك العسكري الفاعل .
واختتمت الأصالة بأن التوصل لمثل هذه الإستراتيجية الفعّالة في مواجهة الخطر الإيراني وعلاج الملفات المستعصية في سوريا والعراق وغيرها هو السبيل الوحيد للحفاظ على الأمن القومي لبلدان مجلس التعاون الخليجي ، في ظل وصول تواطأ النظام الدولي وتحالف البلدان الغربية الكبرى مع ايران على حساب شعوب المنطقة والأمة بأسرها ، خاصة وأن صفقة التفاوض على المشروع النووي وملفات المنطقة قد وصلت إلى مرحلة خطيرة ، وبدأ العالم كله يرى كيف أن التحالف الدولي مع ايران قد أطلق يدها تماماً في استباحة الدماء والأعراض ، ودعت الأصالة الأمة إلى الأخذ بأسباب النصر الحقيقية وهي طاعة الله عز وجل بالرجوع إلى شرعه والاستعانة به وتحكيم شريعته والإقلاع عن المعاصي والذنوب .

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

الأصالة تشجب تفجير أسطنبول وتحذر من استهداف تركيا

شجبت جمعية الأصالة الإسلامية التفجير الإرهابي الجبان الذي وقع في منطقة السلطان أحمد بمدينة أسطنبول …