أخبار عاجلة

المالكي يطالب بالتخفيف على المسنين والاكتفاء ببطاقة الهوية لتفعيل تخفيضات المسنين

DHI_1006

 

طالب النائب عدنان المالكي بالتخفيف على المسنين والاكتفاء ببطاقة الهوية من أجل تفعيل خدمة بطاقة المسن ، خاصة وأن سعادة وزيرة التنمية سبق وذكرت في مارس 2014م في تصريح رسمي  بأن الوزارة ستكتفي ببطاقة الهوية للمسنين ولن تصدر بطاقة مسن تيسيرا على المسنين  ، حيث توجد كل البيانات على بطاقة الهوية  وفق اعتبارات الحكومة الإليكترونية ، وكان المفروض أن يتحقق هذا التصريح ولكنه للأسف لم يتحقق.

وقال المالكي إن هناك الآلاف من المسنين في البحرين  يفوق عددهم 37 ألف مواطن ، ومن الصعب عليهم أن يقفوا في صفوف ويصطفوا في الزحام من أجل استخراج بطاقة تخفيضات في حين أن بياناتهم وما يثبت استحقاقهم موجود في بطاقة الهوية ، بل وبعض المرافق الحكومية عندما يذهبون إليها يخبرونهم أنه لا حاجة لهذه لبطاقة المسن وبطاقة الهوية تكفي ، ولهذا لا داع لهذا الإجراء الذي يسبب الإزعاج والإرهاق للمسنين ولا يتفق وضرورة الحفاظ على كرامة المواطنين وراحتهم .

وعبر المالكي عن خشيته من وجود بعض التخبط في تفعيل خدمة بطاقة المسن ، لاسيما وان هناك خدمات لم تشملها البطاقة مثل التخفيض على الخادمة التي ترعى المسنين من أصحاب الأمراض أو الطاعنين في السن حيث لا تشتمل على تخفيض الرسوم المفروضة عليها في المستشفيات والمراكز الصحية وإنما التخفيض يشمل رسوم الإقامة  في وزارة العمل ، ويجب أن يكون التخفيض شاملاً لجميع الوزارات دون استثناء.

وعبر المالكي عن أمله في أن تتمكن وزارة التنمية من تفعيل البطاقة بسهولة ويسر ، لاسيما وان مجلس الوزراء قد أقر هذا الاقتراح منذ ديسمبر العام الماضي ومر حوالي تسعة أشهر حتى يتم التنفيذ ورغم ذلك نجد نوع من الإرباك وعدم التخفيف على المواطنين والطلب منهم الذهاب إلى مدينة عيسى والمراكز والوقوف في صفوف وحجز موعد مسبق وو …رغم أنه من السهل اختصار كل هذه الإجراءات والاكتفاء ببطاقة الهوية فقط.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

النائب الأنصاري: حل مشكلة العمالة المخالفة وغير النظامية يحتاج الى جهود حقيقية وتكاتف من جميع الاطراف

طالب النائب أحمد الأنصاري بترحيل العمالة السائبة غير النظامية والمقدر أعدادها بمئات الآلاف، بعد أن …