أخبار عاجلة

عبد الحليم مراد: الصحة لازالت تتعالى وتستخف بالنواب والضحايا

Murad1

شجب النائب الشيخ عبد الحليم مراد رئيس كتلة الأصالة الإسلامية وبشدة تدني مستوى تعليق وزارة الصحة على تصريحه بخصوص مسئوليتها واستهتارها بأرواح المرضى بعد سلسلة الأخطاء الطبية القاتلة التي ضحيتها أبرياء نتيجة القصور والتجاوزات بالوزارة   ، حيث أصرت الوزارة على العناد والتنصل من المسئولية وكأن الضحايا ليسوا بشرا وأرواحا بريئة.

وقال مراد إن تعليق الوزارة المنشور بأحد الصحف المحلية يوم 30 سبتمبر 2013م  لم يراع آداب الرد على السلطة التشريعية  ، وكان صفيقا متعاليا ومتنصلا من المسئولية ، حيث هاجمنا واتهمنا بعدم التثبت وإطلاق التصريحات وتوزيع الاتهامات دون تكليف عناء البحث والتأكد ..!!  ، وكأننا لا نتكلم عن انتكاسات وقضايا تعلم البحرين جميعا بها ، ونشرت عنها الصحافة ووسائل الإعلام ، واعترفت هيئة المهن الصحية نفسها وجمعية الأطباء بمسئولية الوزارة عن وفاة المرضى ، وحملتها مسئولية استمرار الانتكاسات وفقدان الأرواح ، وطالبت جمعية الأطباء بصراحة بتغيير نظام العمل بمستشفى السلمانية وانتقدت غياب المحاسبة والضبط ، باعتباره المسئول الأول عن الوفيات .

واستغرب مراد من ضيق صدر المسئولين بالوزارة ، وعدم تحملهم للنقد وكأنهم فوق المحاسبة  ، وضيقهم بقيام النواب بمسئوليتهم  الوطنية والتشريعية والإنسانية في الرقابة على أعمال وزارة الصحة ، بوصفها وزارة حكومية ، كما هو مقرر للنواب في الدستور واللائحة الداخلية وقانون الشورى والنواب ، الرقابة عليها ومسائلتها بل وإقالة الوزير نفسه إذا ثبت تقصيره .

وقال مراد إن الوزارة نفت أن تكون قد تنصلت من المسئولية ولا تستهتر بارواح المرضى ،  حيث ادعت أنها شكلت لجنة تحقيق في وفاة فاطمة ، وأحالت الموضوع للنيابة العامة والقضاء ، وبالتالي لا مسئولية عليها ، وقامت بدورها ، ويجب أن نعلق عليها النياشين ، ونكافئها !!، ونست أن ذلك لا يعفي الوزير من المسئولية السياسية المقررة بنص المادة 66 من الدستور “كل وزير مسئول لدى مجلس النواب عن أعمال وزارته” ، فالوزير مسائل أمام مجلس النواب ، واحالته الموضوع للنيابة لا مسئوليته بأي شكل من الأشكال للنيابة خاصة إذا كان ذلك وسيلة للتنصل والتهرب وتهدئة الرأي العام  ، لاسيما وأننا رأينا الكثير من لجان التحقيق لم نعرف نتائجها ، ولازال الوضع مزري والوفيات تزيد ، والأخطاء الطبية تتراكم.

وأكد مراد أن تشكيل لجنة تحقيق أو إحالة الأطباء للنيابة ، لا يكفي ، فكثير من لجان التحقيق أعلنت الوزارة تشكيلها ، وغيرها من الوزارات ،و لا نعلم فائدتها ، فنتحداها أولا أن تنشر نتيجة التحقيق الذي تقوم به هيئة المهن الصحية عن وفاة فاطمة وغيرها من الأخطاء ، بالتفصيل وبدون حذف ، وثانيا إذا كان الوزارة بذلك وقامت بواجبها ، كما تدعي في ردها ، ولا مسئولية عليها ، لرأينا الأوضاع تتحسن بها ، ولكن العكس هو الصحيح ، فخلال الشهور القليلة الماضية أصيبت الوزارة بانتكاسات كبيرة ، زهقت فيها أرواح بريئة ، آخرها الشاب علي عباس الذي توفى في عيادة الأنف والأذن بمستشفى السلمانية في شهر سبتمبر 2013م ، وقامت هيئة المهن الصحية  بفتح  تحقيق قالت إن نتيجته الأسبوع المقبل .. يعني فضائح وكوارث بالجملة.!!.

وطالب مراد ممن كتب الرد أن يتعلم مراعاة مشاعر الرأي العام ، ومشاعر ذوي الضحايا ، فماذا لو كان المتوفى ابنته أو ابنه أو أخيه ، فهل كان سيتكلم بهذه الطريقة المتغطرسة و غير اللائقة !، وتعالى هكذا على النواب ، وكأن وزارة الصحة فوق النقد ، فكيف هذا وهو يتكلم باسم وزارة رسمية خدمية تقوم على صحة الناس وسلامتهم ، وليس من الذوق أن ترد بهذه الصفاقة والعناد على من يطالب محاسبة من تسبب في وفاة أبرياء لا ذنب لهم إلا أنهم لجأوا لمستشفيات وزارة الصحة.  

وأكد مراد أن الدور القادم سيشهد بإذن الله مسائلة الوزير على هذه التجاوزات ، وهذا الأسلوب في التعالي والعناد في الإصرار على الخطأ ، خاصة وقد ثبت أن مشاكل الوزارة وأعبائها ثقيلة قد لا يكون الوزير قادر على إصلاحها ، مع احترامنا لشخصه .

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

النائب الأنصاري: حل مشكلة العمالة المخالفة وغير النظامية يحتاج الى جهود حقيقية وتكاتف من جميع الاطراف

طالب النائب أحمد الأنصاري بترحيل العمالة السائبة غير النظامية والمقدر أعدادها بمئات الآلاف، بعد أن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *