أخبار عاجلة

مراد يدعو للنأي بعملية توزيع البعثات عن التسييس والطائفية

Murad1

طالب النائب الشيخ عبد الحليم مراد رئيس كتلة الأصالة الإسلامية وزارة التربية والتعليم بعدم الالتفات للحملة الطائفية التي تسعى للاستحواذ على عملية توزيع البعثات على أسس بعيدة عن معايير استحقاق الطالب وكفاءته وقدراته  ، وإنما لاعتبارات سياسية وطائفية من أطراف محددة معلومة للجميع.

وقال مراد إن الحملة الدائرة الآن على الوزارة ، ليست جديدة ، بل نراها كل عام حين تعلن نتيجة الثانوية العامة ، وتبدأ عملية توزيع البعثات ، وسنواجه حملة ثانية مع بداية العام الدراسي ضد عملية التوظيف ، يتم فيها اعادة تكرار نفس المفردات ، من قبل نفس الشخصيات ووسائل الإعلام ، بشكل سنوي ، وبلا أدنى شعور بالمسئولية الوطنية ، وبلا الخوف على مستقبل الطلبة والطالبات ، أو مخاطر إدخال البلد برمتها  في المفرزة الطائفية.

وأضاف ، من خلال خبرتنا السابقة ومتابعتنا ، فإن الوزارة تحرص على مبادئ العدل والمساواة وتكافؤ الفرص ، وما تطبقه من معايير ليس بدعا من الأمر ، بل معمول به العديد من الدول المتقدمة ، بالقطاعين الحكومي والخاص ، و الوزارة تضمن لكل طالب حاصل على 90% فما فوق ، بعثة أو منحة دراسية ، بغض النظر عن انتماءاته ، وجميع المتفوقين يحصلون على بعثات ومنح دراسية ، والمطالبة بالغاء شرطة المقابلة الشخصية ، يعتبر طلبا غير عقلانيا ، وتسييسا للعملية برمتها ، فمن حق الوزارة ، مساعدة الطلبة في تمكينهم من البعثة التي تناسبهم ، والمقابلة لا تمثل إلا 40%  فقط من معايير تسكين الطالب بالبعثة ، والمعدل التراكمي يمثل 60%  ، وببغض النظر عن نتائح المقابلة فإن الطالب يحصل على منحة أو بعثة ، ولا يمكن لأحد حرمانه من هذا الحق ، وهذه الآلية تساعد الطلبة في الاستفادة بالطريقة المثلى من البعثة والمنحة ، لاسيما وأن طلابا فشلوا في بعثاتهم ومنحهم نتيجة التوزيع غير الرشيد.

وأكد مراد أن تركيز الحملة الطائفية  ، على معيار المقابلة الشخصية والسكوت عن معيار اختبار القدرات والمهارات ،يكشف مآربها ، فالأطراف القائمة عليها ، هي نفسها الأطراف التي ضربت العملية التعليمية أثناء أحداث 2011م ، وسيست البعثات التعليمية ، وحرضت بعض الطلبة المغرر بهم ، والمبتعثين بدول أوروبية وغيرها ، على القيام بأنشطة غير وطنية ، تجاه بلادهم ، وهاهم يعاودون الكرّه من جديد ، وعلى الوزارة عدم الالتفات لهم ، والتركيز على مصلحة الطلبة فقط..

وقال مراد إن من يريد أن يتظلم من توزيع بعثة أو منحة ، فله الحق أن يلجأ للقنوات الشرعية المتاحة للجميع ، سواء في وزارة التربية والتعليم ، أو القضاء أو المجلس التشريعي ، بعيدا عن إشغال نفسه والرأي العام بهموم طائفية تحاول تضليله ، وتخرجه عن مسيرته ورحلته نحو العمل وشق طريق حياته ، بما يعود بالنفع عليه وعلى بلاده.

 

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

بيان عاجل من جمعية الأصالة بشأن الإعلان عن التطبيع مع العدو الصهويني الغاصب

((فَلَا تَهِنُوا وَتَدْعُوا إِلَى السَّلْم وَأَنْتُمْ الْأَعْلَوْنَ وَاَللَّه مَعَكُمْ وَلَنْ يَتِركُمْ أَعْمَالكُمْ)) أكدت جمعية الأصالة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *