أخبار عاجلة

مراد:اغفال لأهالي الرفاع ومدينة عيسى !‏

قال النائب الشيخ عبد الحليم مراد عضو كتلة الأصالة الإسلامية إن هناك إغفالا لأهالي الرفاع ومدينة عيسى في المشروعات الإسكانية رغم احتياجهم الشديد لها ، في الوقت الذي نقرأ فيه بشكل شبه منتظم عن البدء أو تسليم وحدات سكنية بمناطق أخرى كثيرة بالبحرين .

وأضاف “إننا ندعم الإستراتيجية الإسكانية التي اقرها سمو ولي العهد في9/7/2009 ، وتضمنت إشراك القطاع الخاص ، وانشاء 9763 وحدة بجميع المحافظات حتى 2011 ، فضلا عن 3502 وحدة تحت الإنشاء فعلا، وتقليص سنوات الانتظار إلى تسع سنوات ، تمهيدا لتخفيضها إلى خمس سنوات في 2014. فلاشك أن هذه الخطة طموحة ومبادرة طيبة تُحسب للقيادة ومعالي الوزير.

إن جلالة الملك قد تفضل بتخصيص نصف أراضي وادي البحير لمشروعات الأهالي في أكتوبر العام الماضي 2008 ، بعد مطالباتنا بها ، ورغم ذلك لم يتم حتى الآن تخصيص الموازنة ولا تحديد تاريخ البدء بالمشروع الذي قيل أنه سيستوعب 1800 وحدة سكنية ، ولم نرى أي خطوة في هذا الصدد إلا الكلام المنشور بالجرائد . وحتى الخبر المنشور عن الإستراتيجية الإسكانية يشير إلى أن هناك 1789 وحدة يتم إنشاءها حاليا بالمحافظة الوسطى ، و77 بالجنوبية ، وأن هناك 2643 وحدة بالوسطى ،و2071 وحدة بالجنوبية جاهزة للمناقصة وستنتهي 2011 .

ونحن نسأل الوزير ، هل هناك وحدات تخص أهالي الرفاع ومدينة عيسى ضمن الـ 3502 وحدة التي يتم إنشاءها حالياً؟ واذا كانت هناك وحدات فمتى يتم الانتهاء منها وتسليمها للأهالي ؟ واذا لم يكن فلماذا ؟ . وهل هناك وحدات ضمن المشروعات الجاهزة للمناقصة والمنتظر الانتهاء منها في 2011 ؟  ، خاصة وأنه تم الانتهاء من بناء 86 وحدة فقط في الرفاع الشرقي ، رغم أن هناك طلبات تعود لعام 1992 بل وقبل ذلك ، وبُحّ صوتنا منذ بداية الفصل التشريعي ونحن على أبواب الدور الأخير ولم نرى شيئا حتى الآن يُريح البال ويُهدأ من غضب وإحباط الأهالي.

إن أهالي مدينة عيسى والرفاع يأملون في معرفة متى بالضبط سيتم البدء بالمشروعات الإسكانية ومتى ستنتهي وتسلم لهم ، وهذا من أبسط حقوقهم ، وهو ما نأمل من الوزير أن يجيب عنه في أقرب فرصة. 

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

النائب الأنصاري: حل مشكلة العمالة المخالفة وغير النظامية يحتاج الى جهود حقيقية وتكاتف من جميع الاطراف

طالب النائب أحمد الأنصاري بترحيل العمالة السائبة غير النظامية والمقدر أعدادها بمئات الآلاف، بعد أن …