أخبار عاجلة

مراد لخليل المرزوق :كن رجلا وتنازل عن تقاعدك النيابي إذا كان الدستور والتشريعية=صفر!

دعا النائب الشيخ عبد الحليم مراد رئيس جمعية الأصالة الإسلامية القيادي الوفاقي خليل المرزوق ، وأعضاء كتلته السابقين ، إلى التنازل عن معاشه التقاعدي إذا كان صادقا بالفعل في قوله إن السلطة التشريعية غير شرعية ولا تمثل الشعب ، وأن دستور 2002  مرفوض من أغلبية الشعب ولا يمكن قبوله مرجعية للحوار   ، وذلك أنه كان عضوا بمجلس النواب لفصلين تشريعيين متتالين ويتقاضى تقاعد ضخم من هذا المجلس الذي يتهمه بعدم الشرعية والرفض الشعبي ! ، حيث كان نائبا لرئيس المجلس.

وأضاف مراد… لقد أقسم المرزوق على احترام الدستور والإخلاص للملك والوطن ، وقال بالحرف ” أقسم بالله العظيم أن أكون مخلصا للوطن وللملك ، وأن أحترم الدستور وقوانين الدولة..” وذلك في فصلين تشريعيين  (2006 ، 2006) ، وكان يدافع بحرارة عن مجلس النواب وانجازات كتلته به ، ولكن الآن بدل وغيرّ جلده ، وأخذ يهاجم ويتطاول على مجلس النواب ، وتناسى أن جيبه ممتلئ بأمواله !.

إن زعامات الوفاق ، تدغدغ مشاعر الناس والمواطنين  ، في حين أنها تتنعم في خيرات المؤسسات الرسمية التي تهاجمها ليلا نهارا ، بداء من أمينها العام نزولا على نوابها الثمانية عشر، الذين يتلقون معاشات تقاعدية عن عضويتهم بمجلس النواب  المنبثق عن الدستور الذين يهاجمونه ليلا نهارا !.

وقال مراد ، إن المرزوق لم يهاجم فقط الدستور ، بل هاجم البحرين ، وقال  “لا توجد دولة أصلا بالبحرين منذ 200 سنة ، وإنما شكل للدولة ، وأنه يسعى لدولة السيادة فيها للشعب ،  وذلك في آخر فذلكاته ، والعجيب أنه يعتقد أنه يخاطب سذجا ، أو أن شعب البحرين جاهل لا يفهم   ، ففاقد الشئ لا يعطيه ، ومن يوالي نظام ثيوقراطي مذهبي لايجوز له أن يدعي  أن  بلادنا الحبيبة  ليست دولة !.

إن المرزوق ينسف الحوار من أساسه ، ويجعل منه عبثا ، حيث ينسف كل شئ يمكن أن يجمع البحرينيين ، ويدمر الروابط التي تجمعهم كمرجعية ، ، فإذا كان الدستور =صفر ، مجلس النواب =صفر ، ومجلس الشورى = ، وجمعيات الفاتح=صفر ، وبل والدولة=صفر ، فماذا تبقى من البحرين إذا ؟! ، ولماذا الوفاق تنافق وتدخل الحوار معنا ! ، إذا كانت لا تعترف بأي شئ في بلادنا ، ولماذا لا تكن صريحة مع نفسها وتقول إن مشروعها هو هدم البحرين برمتها ، بدولتها ودستورها ومؤسساتها الدستورية والتشريعية وجمعياتها المخالفة لها وقوانينها ! .

واختتم مراد بالتأكيد على أن الوفاق لا تحمل إلا مشروع هدم للدولة والبلاد وتدمير أواصر العلاقة والثقة بيننا ، فهذا التطرف في الطرح ، والكذب في وسائل الإعلام وترويج ادعاءات مضللة ،قد تجاوز الخطوط جميعا.

 

 

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

بيان عاجل من جمعية الأصالة بشأن الإعلان عن التطبيع مع العدو الصهويني الغاصب

((فَلَا تَهِنُوا وَتَدْعُوا إِلَى السَّلْم وَأَنْتُمْ الْأَعْلَوْنَ وَاَللَّه مَعَكُمْ وَلَنْ يَتِركُمْ أَعْمَالكُمْ)) أكدت جمعية الأصالة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *