أخبار عاجلة

الأصالة تُحمل الوفاق مسئولية مقتل فتى الديه والشرطي محمد عاصف

حملت كتلة الأصالة الإسلامية الوفاق مسئولية مقتل كلا من فتى الديه حسين الجزيري ذات الـ 16 ربيعا ، ورجل الشرطة محمد عاصف والذي قتل بمقذوف ناري بمنطقة السهلة  ، في ذكرى أحداث فبراير.

وأكدت الأصالة في بيان رسمي أننا  ، وكثير من الجمعيات الوطنية  ، سبق وطالبنا  الوفاق بإظهار مزيدا من الحس الوطني وعدم المقامرة بأرواح الفتيان والشباب الصغار ، والتوقف عن التظاهرات العبثية التي أعلنتها لإحياء مايسمى بـذكرى 14 فبراير  ، إلا أنها آبت واستكبرت  ، وأعلنت التظاهر اليومي للضغط على البلاد ، وزجت بصغار السن والأطفال في أتون المظاهرات والمواجهات مع رجال الشرطة  البواسل .

واستنكرت الأصالة ستخفاف الوفاق والجماعات المعارضة لأرواح المواطنين والصبيان الصغار ورجال الشرطة ، من خلال تحريضهم والزج بهم في أتون المظاهرات العنيفة ، وشحن صدورهم بوهم التضخية والبطولات الزائفة ، من أجل أجندات سياسية وطائفية خاصة  ، ودعت الأصالة الوفاق إلى التوقف فورا عن التظاهرات ، من أجل حياة الفتيان والشباب  ، ممن يفترض بهم أن يتجهوا إلى الدراسة والتعلم ، لا أن يحترفوا العنف والإرهاب والحرق ، تحت راية النضال.

إن الوفاق والمراجع ، يوفرون غطاء سياسيا وشرعيا على أعمال الإرهاب والتخريب واستهداف رجال الشرطة التي يرتكبها صغار السن ، بالصمت أو بالخطب الدينية والسياسية المحرضة والمساندة لهم ، ورغم محاولات الوفاق نفي تورطها في الإرهاب بإصدار ما يسمى بـ “وثيقة اللاعنف” إلا انها حتى هذه اللحظة لم تقم بأي جهد في هذا الشأن ، بل على العكس من ذلك فإنها تحرض على العنف والإرهاب بكافة الصور ، حين تصف رجال الشرطة بالمرتزقة ، وتُسيّر المظاهرات تحديا لهم  ، ويبرر مرجعها سحق رجال الأمن بكل قسوة .

واختتمت الأصالة بالتأكيد على  أن الوثيقة المزعومة ماهي إلا لعبة سياسية لدغدغة مشاعر الولايات المتحدة وبريطانيا وحلفاءها الغربيين ، وماتزال المعارضة متورطة في التحريض على الإرهاب حتى النخاع.

 

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

الأصالة تشيد بإدارة ولي العهد لأزمة فيروس كورونا، وتؤكد أن البحرين مسؤولة عن جميع مواطنيها

أشادت جمعية الأصالة الإسلامية بالإدارة الحكيمة لصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد ولي العهد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *