أخبار عاجلة

«الإسكان» تبدأ قريباً مسح مجمع 1208

الكعبي: الانتهاء من توزيع زوايا 3 مجمعات بمدينة حمد

خالد الكعبي  أفاد عضو مجلس بلدي المنطقة الشمالية عن الدائرة السادسة، خالد الكعبي، بأن وزارة الإسكان انتهت مؤخراً من توزيع جميع الزوايا المستحقة للمواطنين في 3 مجمعات سكنية بمدينة حمد (1203، 1204، 1206) مجاناً، وذكر الكعبي أن «الدائرة السادسة، التي تشمل مدينة حمد بقي منها مجمع واحد حتى الآن لم توزع الزوايا فيه على المستحقين من المواطنين، وذلك بسبب تأخر وزارة الإسكان في القيام بعمل المسوحات اللازمة بناء على التوجيهات الملكية الصادرة قبل نحو 4 أعوام»، وقال العضو البلدي إنه التقى وزير الإسكان باسم الحمر مؤخراً، وناقش معه آخر التطورات على هذا الصعيد وكذلك المشروعات الإسكانية المتعلقة بالدائرة السادسة، مضيفاً أن الوزير وعد باستكمال المسوحات اللازمة لمجمع 1208 من أجل توزيع الزوايا على المستحقين من المواطنين.

وضح الكعبي أن «طلبات الزوايا كانت معلقة في مدينة حمد منذ أعوام طويلة على رغم توجيهات عاهل البلاد جلالة الملك قبل نحو 4 أعوام بتوزيعها على المواطنين مجاناً، وقد عجل سمو رئيس الوزراء خلال العام 2008 بتسيير أمورها لدى وزارة الإسكان التي انتهت مؤخراً من توزيع جميع الزوايا لديها على صعيد الدائرة السادسة تحديداً عدا المجمع المذكور»، مرجعاً سبب التأخير إلى «قلة المهندسين ممن يتولون عملية مسح المنطقة ضمن المخطط العام الجديد، والذين توقف عملهم بعد توجيهات صدرت عن سمو رئيس الوزراء للبدء في مسوحات الزوايا بمدينة عيسى بعد شكاوى الأهالي».ولفت العضو البلدي إلى أنه كان من المفترض أن تنتهي وزارة الإسكان من المسوحات في مدينة عيسى خلال شهر يناير/ كانون الثاني 2011، إلا أنها تأخرت متسببة في تعطل زوايا 1208 بمدينة حمد، مضيفاً لذلك «التقيت بمعية أعضاء كتلة الأصالة لرفع طلبات أهالي الدائرة السادسة بشأن تعجيل مسح الزوايا وتوزيعها على المستحقين».وشدد الكعبي على ضرورة أن تسرع وزارة الإسكان في توزيع الزوايا التابعة لمنازل أهالي مدينة حمد، مطالبا إياها بتحقيق ذلك للمواطنين، وخصوصا التي ليس بها خدمات ولن تشملها أية خدمات بسبب الوضع الذي هي عليه.واعتبر توزيع زوايا المنازل سيخدم المواطنين ممن مساحات منازلهم ضيقة، موضحاً أن مساحة الزوايا تتراوح بين 90 و150 متراً مربعاً، وهي صغيرة جدا، إلا أنها في الوقت نفسه ستفيد المواطنين.وقال إن مبادرة عاهل البلاد جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، المتمثلة في ضم الزوايا لأهالي مدينة حمد مجانا، أتت من أجل مراعاة الظروف الاجتماعية للمواطنين، ومن أجل حل جزء من معاناة الأسر البحرينية مع أزمة الإسكان، مشيرا إلى أن «استفادة الأهالي من الزوايا ستخفف من معاناتهم مع الوضع الاقتصادي المعقد، في ظل وجود الغلاء والظروف الاقتصادية الصعبة».وأفاد الكعبي بأن «صدور القرار الوزاري (21) للعام 1993 بشأن الإسكان هو أمر اقتضته الضرورة في ذلك الوقت لضمان الاستخدام المنظم للأراضي في مدينة حمد والالتزام بالمعايير والضوابط»، موضحاً أن «مدينة حمد كانت تحت الإنشاء ولم تكتمل مرافقها من طرق ومدارس ومساجد وملاعب ومد خطوط المياه والكهرباء، وغير ذلك من الخدمات العامة، بالإضافة إلى قيام عدد من المواطنين بتسوير أراضٍ مجاورة لمنازلهم من دون ترخيص أو إذن من الجهات المختصة، وهو أمر أعاق مد خطوط الخدمات العامة وقضى على الأراضي الحكومية المخصصة لمختلف الاستخدامات العامة كالحدائق والمساجد والخدمات العامة وشبكة المرافق».وأضاف الكعبي أن «إنشاء مدينة حمد تم وفق المخطط العام المعتمد، وأن وزارة الإسكان تقوم في الوقت الحالي بإعداد مخططات عامة تفصيلية ومساحية للمجمعات الإسكانية المختلفة فيها من أجل تطويرها وإصدار شهادات مسح ووثائق تملك نهائية للوحدات والقسائم السكنية فيها، وتسجيل وتحديد المواقع والأراضي اللازمة كافة للخدمات العامة الحالية والمستقبلية»، مشيرا إلى أن «الأمور السابقة تخضع لنظام إداري وفني وتنسيقي مع دوائر الخدمات والإدارات المعنية في الوزارات والبلديات، وذلك ما يجعل أمر المطالبة بالزوايا ضروريّاً ويقتضي التنفيذ في أسرع وقت».وعلى الصعيد نفسه، ذكر العضو البلدي أنه قدم مذكرة للجنة الخدمات والمرافق العامة بالمجلس البلدي لمخاطبة الإسكان بزيادة عدد الزوايا بمدينة حمد وخصوصاً الدائرة السادسة لاستخدامها للألعاب

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

الأنصاري: البحير الإسكاني محور عملنا في المرحلة القادمة

اعتبر أحمد الأنصاري المرشح البلدي عن الدائرة الثالثة بالمحافظة الجنوبية أن مشروع البحير الإسكاني يمثل …