أخبار عاجلة

المحميد: نقف مع الأهالي ونطالب بتعويض المستثمر أرضاً بديلة

280 من أهالي البسيتين يرفضون تغيير تصنيف منطقتهم

رفع ما يزيد عن 280 فرداً من أهالي شمالي مجمعي 226 و228 بالبسيتين عريضة إلى مجلس المحرق البلدي للمطالبة بالإبقاء على التصنيف الحالي لمنطقتهم، معارضين وبشدة إعطاء أي ترخيص لإنشاء مجمع تجاري في المنطقة ذاتها ، وجاء في نص العريضة: نحن الموقعين أدناه من سكان شمالي مجمعي 226 و228 بالبسيتين، نعارض تغيير التصنيف الأصلي للأراضي الواقعة في منطقة شمالي البسيتين مجمعي 226 و228، ونطالب المجلس البلدي ووزارة شؤون البلديات والتخطيط العمراني والجهات الأخرى المختصة بالدولة عدم تغيير التصنيف الأصلي وخاصة المنطقة المصنفة لبناء فلل وكذلك نمانع وبشدة الترخيص لإنشاء مجمع تجاري في شمالي مجمعي 226 و228.

وأكد رئيس المجلس المهندس عبدالناصر المحميد إن المجلس البلدي يقف مع أهالي المنطقة في هذا الحق، مناشداً الحكومة الموقرة وصاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء أن يتكرم بدعم مطالبات الأهالي والإبقاء على هذه المنطقة لتكون سكنية كما هي حالها الآن، وفي الوقت نفسه ناشد المحميد سموَه إصدار توجيهاته السديدة لإيجاد أرض بديلة للمستثمر في موقع لا يضايق الأهالي. وقال أن المجلس على يقين تام بأن الحكومة الموقرة وعلى رأسها رئيس الوزراء الموقر على وعي بهذه الأمور التي تتعلق براحة المواطن في مسكنه، وبحقوقه التي كفلها الدستور والقوانين والأنظمة. وأفاد أن مجلس المحرق البلدي مهتم بإيجاد مجمع تجاري في المحرق على ألا يزاحم الناس في الأحياء السكنية، بل يكون في منطقة مفتوحة استثمارية غرب البسيتين أو شمال البسيتين خلف الطريق الدائري، مشيراً أن إنشاء المجمع على جانب الشارع السريع لا يضر أهل المنطقة كما هو الحاصل في مجمعي السيف والعالي، حيث إن السيارات لا تمر داخل الاحياء، ولو أنشئ وسط البيوت سيزعج الأهالي ويقلق راحتهم ويُعرض المنطقة إلى تلوث ضوضائي.وتقدم المحميد بالشكر إلى وزير شؤون البلديات والتخطيط العمراني الذي وافق في فصل الانعقاد الماضي على توصية المجلس بعدم إصدار ترخيص لإنشاء مجمع كان أحد المستثمرين يزمع إقامته، داعياً سعادة الوزير إلى أن يستمر في هذا الموقف تلبية لرغبة الأهالي والمجلس البلدي وتحقيقاً للمصلحة العامة، وفي الوقت نفسه طالب رئيس المجلس من سعادة الوزير العمل على تعويض المستثمر بأرض بديلة. وختم بقوله: موقفنا الثابت هو عدم الإضرار براحة الأهالي، ويتعين الإبقاء على تصنيف الأرض كما هي الآن لأن ذلك حق مشروع لهم، إذ أن القوانين في كل دول العالم تعطي أصحاب المناطق الحق في الإبقاء على التصنيف الذي كان مطبقاً وقت شرائهم الأراضي، فهم انتقلوا إلى هذه المناطق باعتبارها سكنية، وأي تغيير سيطرأ على ذلك سيضرهم.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

الأنصاري: البحير الإسكاني محور عملنا في المرحلة القادمة

اعتبر أحمد الأنصاري المرشح البلدي عن الدائرة الثالثة بالمحافظة الجنوبية أن مشروع البحير الإسكاني يمثل …