أخبار عاجلة

لقاء رئيس الكهرباء بالنائب مراد وبلدي الوسطى والمواطنين‏

عبد المجيد العوضي:نقطع الكهرباء يوميا عن المتخلفين و20 ألف لايدفعون مواطنون بمجلس الجلاهمة :رشاوى وفساد لدى بعض موظفي الهيئة عبدالحليم مراد:على هيئة الكهرباء الرأفة بالفقراء وتعويض المواطنينأحمد الأنصاري:مجمع 815 يحتاج معاملة خاصة وأهالي البحير مشاكلهم كثيرة رئيس بلدي الوسطى:المكرمة أعفت الأغنياء وحرمت الفقراء

استضاف مجلس السيد جمال الجلاهمة بسابعة الوسطى بدعوة من النائب عبدالحليم مراد والعضو البلدي أحمد الأنصاري الرئيس التنفيذي لهيئة الكهرباء والماء الدكتور عبد المجيد العوضي لبحث مسألة الانقطاعات وتحصيل المتأخرات ومشاكل المواطنين مع الهيئة  ،

حيث شهد اللقاء حضور رئيس المجلس البلدي بالمحافظة الوسطى عبدالرزاق حطّاب والعضو البلدي يوسف الصباغ ولفيفا من المواطنين .

-العوضي: نقطع الكهرباء عن المتخلفين يوميا و9% فقط لايدفعون قال النائب عبد الحليم مراد إن هناك تذمرا من الأهالي من قيام الهيئة بقطع الكهرباء عن المتأخرين ، خاصة من محدودي الدخل ، ويجب التفكير بوسائل أخرى لتحصيل المتأخرات بعيدا عن القطع  لما له من آثار بالغة على المواطن ، لاسيما وأن بعض السياسات الرسمية مسئولة عن تخلف البعض عن الدفع ، فالمكرمة أعفت الميسورين وعدم الملتزمين وحرمت الملتزمين والفقراء . ورد الدكتور عبد المجيد العوضي بالقول إن الهيئة لا تقطع الكهرباء مباشرة ، بل تلجأ إليه كخيار أخير ، حيث تتفق مع المشترك على تقسيط المبالغ المتراكمة  لمدة سنة كحد أقصى مع إمكانية تمديدها لسنتين للحالات الاستثنائية بقرار من الوزير . واشار العوضي إلى أن البحرين بها 260 ألف مشترك  91% منهم يدفعون الفواتير  و9% لايدفعوها (حوالي 20 ألف مشترك) ، حتى بلغت المتأخرات 62 مليون دينار ، ولهذا تقوم الهيئة هذه الأيام  بقطع الكهرباء بشكل يومي ، بمعدل 10-20 حالة قطع في اليوم ، ذلك أن الهيئة بها عجز يُقدر بحوالي 35 مليون دينار ، حيث تم تخصيص 250 مليون دينار لها في موازنة 2011 بالإضافة إلى 135 مليون من التحصيل ،  في حين تحتاج  420 مليون دينار .وأضاف العوضي رغم ذلك فإن الهيئة تراعي المستهلكين ، فلايوجد أي قطع للكهرباء في رمضان وأيام العيد كما أن شهري يوليو وأغسطس يشهدان أقل نسبة قطع للكهرباء ، أما في الشتاء فتقوم الهيئة بأكثر حالات القطع عن المتخلفين خلال العام.- انقطاعات كثيرة والهيئة تجاوبها بطيءركز العضو البلدي أحمد الأنصاري والنائب مراد على المشاكل التي يعانيها مجمع 815 بسابعة الوسطى  وقالا إنه يحتاج لعناية خاصة لكثرة مشاكله وعدم الاهتمام الرسمي الكافي به ، واشتكى الأنصاري  عدم وجود إنارة بشارع 39 بالمجمع ، وطالب بتغيير مصابيح الإنارة من صفراء إلى بيضاء . واشتكيا عدم تجاوب الهيئة مع بلاغات الانقطاعات والإنارة ، واقترح مراد تسمية موظف بالهيئة للتواصل مع أحمد الأنصاري بالنسبة لمشاكل الكهرباء والماء . وقال د.العوضي إن هناك موظف مسئول عن التواصل مع المجالس البلدية  يجب الاتصال به في كل الأحيان . واشتكى مراد والأنصاري عدم التجاوب السريع مع بلاغات  الإنارة وبذل الوعود بإصلاحها وعدم تنفيذها ، وقال مراد إنه بلغ بنفسه عن انقطاع بدوار البحير منذ أربعة أشهر وحتى الآن لم يتم إصلاحه  ، وهناك طلبات من مجمع 933 و 815 تحتاج لعناية خاصة .واشتكى رواد المجلس من الآثار السلبية التي سببتها مكرمة إعفاء المتخلفين، وأنها عاقبت الملتزمين بالدفع في حين كان يجب تشجيعهم . وقال العوضي إن الهيئة ضد الإعفاء من الأساس ، ومسئوليتنا تنفيذية فقط ، فلسنا مسئولين عن المكرمة.واقترح مواطن على الهيئة ترغيب المستهلكين في الدفع بإعفاء الملتزمين شهرا من أجل تشجيع باقي المستهلكين . وقال العوضي إن هذه فكرة جيدة وستتم دراستها .وقال مواطن من مجمع 934 إنه اتصل ليبلغ عن عطب بمصباحين للإنارة لمدة 3 أشهر ، ولكن رئيس قسم الإنارة لم يجب مطلقا على الاتصال التليفوني ، وبعد 6 أشهر امتد العطب ليشمل 10 مصابيح  ، ولا أحد يستجيب ! ، وطالب بتعديل هذه الأوضاع ، وقيام الهيئة  بعمل دورات لموظفيها في كيفية التعامل مع المستهلكين  custom service.وقال رئيس المجلس البلدي بالمحافظة الوسطى عبدالرزاق حطّاب  إن هناك مناطق تستمر فيها الأعطاب لمدة سنة ونصف ولا تستجيب الهيئة، ولا يتحرك المسئولين إلا عندما يتدخل الدكتور عبد المجيد العوضي ينفسه ، وعندي في مكتبي أكثر من 87 بلاغ  السنتين الماضيتين  ، بعضها يأخذ من 6 أشهر إلى سنة حتى يتم إصلاحها . وفي مجمع 917 وشوارع في بوكواره هناك مشكلة كبيرة في صيانة الإنارة ، ولدى إحصائية تبين مدى استجابة الهيئة  وعلى استعداد لتزويد الرئيس التنفيذي بها  .وتابع حطّاب ” بالنسبة للمكرمة فلقد أساءنا أن فئات من الميسورين تم اسقاط الفاتورة عنهم في حين ظل الفقراء يدفعونها رغم ضيق ذات اليد ، وخاطبنا الحكومة لتضع  500 دينار في حسابات الملتزمين تشجيعا لهم. واختتم ” أما الزوايا ، فلدينا تجربة قاسية مع الكهرباء ، فالمواطن ضاع بين الإسكان والكهرباء ، الاثنان يتلاومان ويلقيان المسئولين على بعضهما ، وأحمد الأنصاري يعاني في البحير كثيرا من هذا الموضوع .ورد الرئيس التنفيذي بأن الهيئة قللت الانقطاعات بدرجة كبيرة من خلال برنامج لتقليل عدد الانقطاعات ومدتها ، ونسبة العطب تبلغ 12% فقط ، فالبحرين  بها 11 ألف مصباح إنارة ، وهي بهذا ثاني دولة بالعالم في نسبة الإنارة بعد بلجيكا ، فدبي مثلا ورغم أن عدد سكانها
يفوق البحرين إلا أن بها 50 ألف مصباح إنارة فقط  ، والمملكة حدثت بها طفرة كبيرة في استهلاك الكهرباء والهيئة عليها ضغط كبير ، فحجم الاستهلاك اليومي يبلغ 3000 ميجاوات ، في حين كان 30 ميجاوات فقط  في 1970 ، وتحسبا للمستقبل فإن  محطتنا قادرة على إنتاج 4000 ميجاوات  ، وعندنا مخزون مياه يكفي استهلاك يومين و16 ساعة وبعد سنة سيكفي استهلاك  ثلاثة أيام حسب توجيه سمو رئيس الوزراء ، ولكن مشكلتنا في توزيع الكهرباء والمياه .- تعويضات يومية ولا تعويض عن تلف الأغذيةتساءل النائب مراد عن تعويض المواطنين عن انقطاعات الكهرباء وشكواهم في هذا الشأن حيث شهد شهر رمضان الماضي انقطاعات بشكل مستمر لبعض المجمعات بالدائرة السابعة وقد رفعت شخصياً خطابات الى سعادة الوزير للمطالبة بتعويضهم عن الأضرار ، وقال  العوضي إن  الهيئة تدفع تعويضات عن تلف الأجهزة الكهربائية  المترتب فقط على تغير الفولتيه أو الذبذبة في التيار ، أما تلف المواد الغذائية فلا تدفع الهيئة تعويضات عنها ، وطلب التعويض يتم بحثه في لجنة خاصة ، وعندنا تعويض بشكل يومي سواء بالنسبة للكهرباء أو الماء .

– العوضي: الأضرار الصحية لمحطات وخطوط الكهرباء في حدها الأدنىتساءل المهندس يوسف فخرو وبعض الحضور عن الأضرار الصحية للموجات الكهرومغناطيسية المنبعثة من محطات وخطوط الكهرباء  ، وقال العوضي  إن هذه الأضرار في حدها الأدنى ولا خوف منها على صحة المواطنين  ، والبحرين من أحسن الدول في معالجة الآثار المترتبة على هذه الموجات ، إذ أن أغلب الخطوط الجديدة ستكون أرضية وليست علوية ، والبحرين دفعت أربع أضعاف كلفتها لكي تجعلها  تحت الأرض من أجل الأمان وللحفاظ على صحة المواطن  ،  وجميع محطات 11 ألف فولت مغطاة  في حين أنها غير مغطاه بأغلب دول العالم ، وهذه التغطية تقلل كثير من مخاطر الموجات وتجعل مضارها في حدها الأدنى .

– إحالة 10 موظفين للمحاكمة لتلقيهم رشاوى   اشتكى السيد جمال الجلاهمة وبعض الحضور من وجود فساد لدى بعض الموظفين بالهيئة واستلامهم رشاوي لنقل المحطات أو توصيل الكهرباء ، وقالوا إن هناك بعض الموظفين يطلب مبالغ مالية من العميل إذا أراد إنجاز معاملته سريعا  – خاصة طلبات الترخيص- وطالب الجلاهمة من الرئيس التنفيذي مراقبة الموظفين المسئولين عن التراخيص والكشف عن حساباتهم البنكية  .ورد العوضي بأن هناك بالفعل شكاوى كثيرة في هذا الشأن ، والهيئة تتعامل معها بجدية ، وقامت بإحالة 10 موظفين 6 منهم بقسم التوزيعات إلى المحاكمة  ، ونسعى بقدر الإمكان لمراقبة الفساد ، ومن نشك في سلوكه ولا نملك دليلا عليه نقوم فورا بنقله لقسم ليس فيه تعامل مع الجمهور ولايمكنه أن يتقاضى رشاوى فيه ، والهيئة في حاجة لجهود المواطنين في هذا الشأن وتزويدنا بالأسماء والقرائن .

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

الأنصاري: البحير الإسكاني محور عملنا في المرحلة القادمة

اعتبر أحمد الأنصاري المرشح البلدي عن الدائرة الثالثة بالمحافظة الجنوبية أن مشروع البحير الإسكاني يمثل …