أخبار عاجلة

أشار إلى تنسيق‮ »‬الأصالة‮« ‬مع المستقلين

قال جمال راشد الجنيد المرشح للانتخابات البلدية عن الدائرة السادسة بمحافظة العاصمة إن ما ذكره فتحي‮ ‬حماد في‮ ‬تصريحه الأخير‮ ‬يطرح تساؤلات عدة،‮ ‬فقد سبق لفتحي‮ ‬أن وعده بدعمه ومساندته في‮ ‬الانتخابات،‮ ‬إلا أنه فوجئ من خلال تصريحه في‮ ‬الصحافة بالتراجع عن وعده واعتزامه خوض الاستحقاق البلدي‮.‬ وأضاف الجنيد أن الدستور‮ ‬يكفل للجميع ممارسة حق الترشح للانتخابات وأنه لا‮ ‬يحق لأحد أن‮ ‬يسلب هذا الحق المشروع من أي‮ ‬راغب فيه،‮ ‬وتابع‮ ”‬إلا أن الغريب وغير المفهوم أن‮ ‬يعدك أناس بشيء ثم‮ ‬ينقضون وعودهم وينقلب موقفهم بين ليلة وضحاها تحت مزاعم بحصول تأييد ومساندة كبار وبسطاء أهالي‮ ‬الدائرة‮”. ‬ ورداً‮ ‬على ما قاله المرشح حماد عن الجمعيات الإسلامية السياسية وضعف تأثيرها في‮ ‬الدائرة السادسة بالعاصمة،‮ ‬أكد الجنيد أن‮ ”‬عدم وصوله للمجلس البلدي‮ ‬لا‮ ‬يعني‮ ‬فشل الأصالة وضعفاً‮ ‬لحضورها في‮ ‬الشارع البحريني،‮ ‬فهي‮ ‬تحتفظ بمقاعد مؤثرة في‮ ‬البرلمان والمجالس البلدية خلافاً‮ ‬لما‮ ‬يتصوره الأخ العزيز‮”.

‬ وأضاف‮ ”‬أما وصول نواب مستقلين في‮ ‬البرلمان أو المجالس البلدية في‮ ‬بعض الدوائر فيجب ألا‮ ‬يتم إغفال جانب التنسيق والدعم الذي‮ ‬يتلقاه المستقلون من جمعية الأصالة،‮ ‬وهذا ما حدث بالفعل في‮ ‬الانتخابات السابقة‮”.‬ وأكد الجنيد استغرابه من التحدي‮ ”‬الذي‮ ‬أعلنه الأخ فتحي‮ ‬لمواجهة جمعية بحجم جمعية الأصالة وإمكانية التغلب عليها من خلال إسقاط مرشحها في‮ ‬الانتخابات البلدية القادمة‮”‬،‮ ‬وقال‮: ”‬التحدي‮ ‬أمر‮ ‬غير وارد في‮ ‬ذهن جمعية الأصالة أو مرشحيها،‮ ‬فهناك تنافسية مشروعة وبرنامج عملي‮ ‬وواقعي‮ ‬وفعل ميداني،‮ ‬وهو المحك النهائي‮ ‬الذي‮ ‬سيحدد من‮ ‬يصل للمقعد البلدي‮”.‬ وأعرب الجنيد عن تمنياته لجميع المرشحين البلديين في‮ ‬الدائرة بالتوفيق،‮ ‬وقال إن فوز أحدهم لا‮ ‬يعني‮ ‬أن المرشحين الآخرين سيتوارون عن الأنظار وينعزلون بعد انتهاء التصويت،‮ ‬حيث إن العمل الفعلي‮ ‬يبدأ بعده وليس قبله فقط‮.‬ 

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

الأنصاري: البحير الإسكاني محور عملنا في المرحلة القادمة

اعتبر أحمد الأنصاري المرشح البلدي عن الدائرة الثالثة بالمحافظة الجنوبية أن مشروع البحير الإسكاني يمثل …