أخبار عاجلة

المقلة: الصحة خالفت القانون وعليها تدوير مفتشي الرقابة

اتهم عضو بلدي المحرق علي المقلة وزارة الصحة بمخالفة القانون مشيرا إلى أن ”القانون يؤكد على أن تقوم الوزارة بفحص العينة بعد ساعة من مصادرتها، إلا أن الوزارة لم تفعل ذلك” نافيا في الوقت ذاته أن تكون حملته على الوزارة خطوة استباقية للانتخابات المقبلة في العام .2010

وقال المقلة في تصريح لـ ”الوقت ” إن ”صحة المواطن أهم من أي شيء وهو أمر لا أساوم عليه من أجل الشهرة أو الانتخابات (…) الحملة ضد اللحوم الفاسدة بدأت العام 2007 وسأستمر فيها كي أرضي ضميري”. 

وأردف ”هناك مشكلات كثيرة في هذا الصدد، والجهات المعنية لازالت تتستر عليها ولا أعلم إن كان ذلك بقصد أم لا مشددا على أن ”الرقابة من صميم عمله البلدي سواء على الأسواق أو أداء المفتشين والعاملين”.

وفيما يتعلق بما صرح به ضد المفتشين من أن هم ”يسرحون ويمرحون” أوضح المقلة أنه ”لم يكن يقصد شخصا بعينه، ولكن الذي يذهب للسوق ويرى الأخطاء والانتهاكات والمخالفات الصحية ماذا عساه أن يقول”.

واعترف المقلة بما أسماه ”جهله بالأمور الفنية أو المختبرية”، مشيرا إلى أن ”الذي يفهم القانون ويتكاسل فهو متهم بالتقصير، وعلى وزارة الصحة أخذ العينة المضبوطة وعرضها حالا على الطبيب البيطري، إلا أن ما قامت به مخالفا، للقانون، حيث وضعت تلك العينة في الثلاجات”.

وتابع ”علمت أن اللحوم فاسدة إلا أنني أعطيت وزارة الصحة مجالا لفحص العينة (….) لماذا لم تقم بفحص العينة في اليوم ذاته؟ لدي معلومات لن أكشف عنها حاليــا، ولكــن في الوقت المناسب”.

في سياق آخر أكد المقلة أن شركة المواشي ”قامت باستبدال عدد من سياراتها مباشرة بعد تصريحاتي عن السيارات التي تستخدمها مما يؤكد صحة المعلومات”.

وأضاف أن ”الشركة تتسلم 25 مليون دينار دعما للحوم من الحكومة، فلماذا لا تقوم بتعديل أوضاعها وتحسين مرافقها خصوصا أن لديها ربحا كبيرا، وأراضي تقدر بـ 40% من مساحتها غير مستغلة في تطوير المسلخ والحظائر”.

وحول الصور التي تم التقاطها وما إذا كانت، دليلا للنيابة العامة قال المقلة ”هذه صور مؤرخة، وهناك شهود كالقصابين وهذه الصور متكررة”.

ونفي المقلة وجود مكتب للرقابة في محافظة المحرق ”تحدثت مع الجهات المعنية في هذا الخصوص إلا أنهم أجابوني بوجود نقص في الموظفين، وحتى الآن لم يتم إقرار الكادر وهذا اعتراف واضح من قبلهم بالتقصير”.

واقترح المقلة ”زيادة المراقبين، تدوير مفتشي الرقابة، لأن كل إنسان معرض للخطأ” حسب تعبيره.

وبشأن رفض وزارة الصحة التعامل معه كمنسق لأعمال الحملة التي تقوم بها في المحرق قال المقلة ” ليس للوزارة الحق في فرض إرادتها على بلدي المحرق، فلمجلس صاحب القرار”.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

الأنصاري: البحير الإسكاني محور عملنا في المرحلة القادمة

اعتبر أحمد الأنصاري المرشح البلدي عن الدائرة الثالثة بالمحافظة الجنوبية أن مشروع البحير الإسكاني يمثل …